قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أكتوبر 22, 2018 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

لعبة الأخبار

لعبة الأخبار

رحم الله جمال خاشقجي، وألهم أسرته وذويه الصبر والسلوان، وأتقدم بالتعازي إلى جميع أصدقائه ومحبيه. كانت المعركة الإعلامية التي قادتها أكثر من جهة، على المملكة العربية السعودية، بالتزامن مع اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مليئة بالدروس والعبر، وكاشفة للصديق من العدو. كرست الحملة لعبة أولوية الأخبار، بعد التركيز على خبر واحد ولعدة أيام، مما يعني بالضرورة تهميش تغطية عشرات الأخبار، وتجاهل بعض الأخبار بالكامل، فنجد خبرا مثل إعادة القس الأمريكي برانسون إلى الولايات المتحدة، بعد عامين من الاحتجاز في تركيا، مر مرور الكرام. فلم يخضع أحد هذا الخبر للتحليل، ويفتش عن ما وراء الصفقة، وأي ثمن تحصلت عليه تركيا مقابل التنازل عنه، بعد أن كانت تعتبر ثمن تسليمه هو استرداد فتح الله غولن من أمريكا، والذي ما زالت ترفض واشنطن تسليمه، ولم يناقش أحد كيف تغيرت شهادات الشهود ضد القس الأمريكي الذي اتهم بالتجسس، ليصبح بعدها برئيا ويظهر يقرأ صلواته على الرئيس الأمريكي من داخل البيت الأبيض. كما أظهرت الحملة الإعلامية الرهان على العناوين، وأن الناس لن تدخل في تفاصيل الخبر، وكيف أن عنوانا رنانا، قد يسمح لخبر بانتشار...

قراءة المزيد

أٌرسل في نوفمبر 7, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

تحسين صورة إيران.. وهيئة الصحفيين!

تحسين صورة إيران.. وهيئة الصحفيين!

انتشرت في الشبكات الاجتماعية خلال السنوات الأخيرة فكرة روجت كثيراً، وإن بدا أن ذلك محض صدفة وسخرية شعبية طبيعية، هذه السخرية كانت تقول إن تضخيم خطر إيران مبالغ فيه، فتصلك رسائل عبر الواتس اب وأشقائه تقول إن إيران مسؤولة عن خلاف شخص مع زوجته، وعندما تقول لشخص سيارتي تعطلت أو تسممت من وجبة مطعم فيجيبك بأن إيران أكيد هي السبب. هذه السخرية لا أظنها خرجت مصادفة، وأعتقد أنها عمل منظم إلكترونيا ثم روجها حسن الظن شعبيا، فكانت نتيجتها غير المباشرة تغيير الصورة الذهنية لإيران، وبالتالي أصبحت تطبيعا غير مباشر مع إيران، مبنياً على اعتبار إيران خطرا مبالغا فيه بل هي في الواقع شماعة قريبة، تعلق عليها كل المشكلات تنموية كانت أو خدمية. واليوم وخلال أشهر من حرب تقودها المملكة في الجنوب، وتحديات اقتصادية وسياسية في المنطقة العربية، تروج حملة لاعتبار الإعلام السعودي مقصرا ودون المستوى، وهذا صحيح بالمناسبة إذ إن التحديات كبيرة وغاية في التسارع، والإعلام السعودي عبر كل القنوات المرئية والمسموعة والمكتوبة، رغم كل النيات الطيبة والجهود المبذولة، إلا إنها دوما تُحمل كل خطأ يتم أو كل مقال...

قراءة المزيد

أٌرسل في نوفمبر 9, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

للإستعمال الداخلي فقط

للإستعمال الداخلي فقط

لا شك أن أزمة سقوط الطائرة الروسية مثلت حرجاً كبيراً للإدراة المصرية، فبعد أن بدأت معدلات السياحة في التحسن، وانتصفت مرحلة الإنتخابات البرلمانية، كأخر خطوة في خارطة طريق 30 يونيو، رغم الإقبال الضعيف والذي كان أقل من التوقعات، كما أن المؤتمر الإقتصادي وقناة السويس الجديدة بثت بعض الأكسجين في الرئه المصرية. الأزمة أتت من أكثر من زاوية، أولها مكان الجريمة “شرم الشيخ” والأثر المتوقع أن يمتد على السياحة، ثانيها أن المستهدف طائرة للحليف الروسي وأن جميع من فيها قضوا، وآخرها سمعة مصر خارجياً وقدرتها على ضبط أمنها وحماية زوارها، ناهيك عن مدى نجاح خطط الحكومة المصرية في مكافحة الإرهاب في سيناء. ومنذ أن وقعت الحادثة والإعلام المصري يتناول الموضوع بلغة الأبيض والأسود، حيث بدأ البعض يثني على إجراءات فرق البحث عن أجزاء الطائرة وصندوقها الأسود، ثم محاولة إنكار الشبهة الإرهابية عن الحادثة، ثم إعادة فيلم الستينات عن الإمبريالية والهجمة العالمية، ووقوف الرفاق في موسكو مع مصر، حتى أعلنت روسيا وقف رحلاتها. ليست المشكلة فقط في التحليل قبل وجود المعلومة ، ولا في تحول الجميع إلى خبراء إستراتيجين فتلك من...

قراءة المزيد

أٌرسل في أبريل 6, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

إعلام الحرب وإعلام الحزب

إعلام الحرب وإعلام الحزب

منذ أن بدأت «عاصفة الحزم»، والجهد الإعلامي الرسمي مميز؛ للتحذير من أخطاء الماضي، ومن أهمها تصوير وثائق رسمية وتناقلها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، كما أن المؤتمر الصحافي اليومي، الذي يقدم من خلاله العميد أحمد حسن عسيري إيجاز عن عاصفة الحزم، أدى إلى تقديم المعلومة الدقيقة وانحسار الإشاعات، وكذلك منح الإعلاميين فرصة التواصل المباشر مع مصدر المعلومة. الإعلام على الطرف الآخر لم يكن كثير منه على مستوى الحدث، ولاسيما بعض الأسئلة التي كانت تطرح في الإيجاز اليومي لقوات التحالف، كما أن الحال العامة للإعلام لم تواكب حالة الحرب، فعلى رغم أننا -ولله الحمد- ننعم في أمن وآمان، إلا أن دور الإعلام أقل من المتوقع في ما يخص مواكبة حدث المعركة. خلال الأسبوع الماضي وعبر لقاءين إعلاميين، كان هناك نقاش حول الروح المعنوية المرتفعة للسعوديين والعرب عموماً صبيحة الخميس، مع بدء عمليات عاصفة الحزم ، وهل للإعلام دور في هذه الروح المعنوية، أم أن المعركة وحدها من صنعت الروح والإعلام لم يكن له دور في ذلك. وقد أجمعت الغالبية على أن دور الإعلام كان دون المأمول، وقد عزا بعضهم ذلك إلى...

قراءة المزيد

أٌرسل في مارس 18, 2014 في مقالات | تعليقات (0)

التنفيس يُسقط الرئيس

عند العودة إلى الأعوام الأخيرة من حكم مبارك – في محاولة لقراءة المقدمات التي أدت إلى سقوطه غير المتوقع – نجد أن السمة البارزة للمرحلة كانت التنفيس، بشعار: «دعهم يقولوا ما يريدون ودعنا نفعل ما نريد»، عبر السماح لإعلاميين، مثل إبراهيم عيسى، يسبون شخص الرئيس مبارك آناء الليل وأطراف النهار. مما لا شك فيه أن الحريات ولاسيما الحرية الإعلامية، شهدت تقدماً كبيراً في حقبة مبارك مقارنة بسابقيه، لكن الحرية شهدت زهواً في فترة مبارك الرئاسية الأخيرة التي بدأت 2005، خصوصاً الفترة من 2008 – ظهور حركة كفاية-، مروراً بوقفات الإخوانية الاحتجاجية خلال حصار غزة 2010، وصولاً إلى اشتعال الثورة في 2011. وقد أسهم في هذا السقف المرتفع أمران، أولهما: الضغوط الأميركية على النظام في ملف الحريات، وعبر الحركات التي ترعاها في مصر. ثانيهما: الذهنية الأمنية التي كانت تتعامل مع روايات علاء الأسواني ومقالات بلال فضل وغيرهما بطريقة متعالية، ولا ترى في الكلام الذي يقولونه أكثر من دردشة ليل يمحوها مشقة طلب الرزق بالنهار. اليوم نرى كيف أسهمت الشبكات الاجتماعية في إشعال فتيل الثورة، وهي بالفعل أشعلت الفتيل ثم غابت...

قراءة المزيد