قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أغسطس 22, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

العيد عودة الثقة

سماء القاهرة ملبدة بالطائرات التي تحمل الوفود الأجنبية، والتي تقوم بجولات مكوكية بين مختلف الأطراف المصرية، بما في ذلك الرئيس المعزول محمد مرسي ونائب المرشد العام للإخوان المسلمين خيرت الشاطر، فقد زار مصر نائب وزير الخارجية الأميركي وليم بيرنز مرتين، وزارها أيضاً السناتور ماكين، إضافة إلى وفود أفريقية، وبالطبع محاولة أوروبية لوضع موطئ قدم عبر كاثرين أشتون. وعوداً إلى الموقف الغربي والأميركي في شكل أوضح، فقد بدا واضحاً أن الموقف مما حصل في مصر لم يتشكل على الأقل في العشرة أيام التالية لـ3 يوليو، وتحاشى الأميركان تحديداً تسمية ما حدث انقلاباً، وهذا في شكل رئيس حتى لا يبدو التغيير في الموقف الداعم للإخوان فجاً، خصوصاً بعدما أصبح المطلب الرئيس المرفوع من معتصمي رابعة العدوية، وهو عودة الرئيس مرسي لسدة الحكم، أمراً تجاوزه التاريخ والشارع بالفعل. الوضع بالنسبة للأطراف المصرية لاسيما الجيش والشرطة من جهة، وجماعة الإخوان المسلمين في اعتصاماتها يبدو متأزماً للغاية، فالجيش لا يرغب في منح الإخوان بطولة عبر فض الاعتصام بالعنف، لاسيما مع قدراتهم في تضخيم الأحداث إعلامياً، بمساعدة حثيثة من قناة «الجزيرة»، وهو ما قد يُخسر...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 14, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

هوليوود العرب

إنها حقاً هوليوود العرب، أرأيتم هذا الإخراج الرائع للانقلاب العسكري الذي قام به الجيش المصري، إذ خرج إلى جوار الفريق السيسي الحصانة الدينية عبر شيخ الأزهر والبابا تواضروس، والصوت الشبابي الذي غاب عن مرحلة ما بعد الثورة عبر المتحدث باسم حركة تمرد محمود بدر، والصوت الإعلامي عبر الصحافية العريقة سكينة فؤاد، بل وصوت الإسلام السياسي عبر حزب النور السلفي، أضف إلى ذلك مهلة الـ48 ساعة التي فُهمت من المتظاهرين المعارضين للرئيس مرسي، بأن كثافة المظاهرات هو جر للدبابات إلى القصر ومنح مشروعية للانقلاب، و«صور يا حبيبي صور»، كما قال المرشد لاحقاً. إنه ليس انقلاباً فهذه إرادة الشعب! 22 مليوناً وقعوا على استمارة تمرد هو عدد ينقص قليلاً عن مجموع من صوتوا في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، كما أن العسكر لم يحكموا حين عادوا بل إن البيان أعلن انتخابات باكرة، وتعيين رئيس المحكمة الدستورية رئيساً مصرياً خلال المرحلة الانتقالية، كما أن سياسة الرئيس وجماعته خلال عام وحدت كل القوى المختلفة، وهذه الوحدة تعود إلى تشكل جبهة الإنقاذ بُعيد الإعلان الدستوري المشؤوم في 21 تشرين الثاني (نوفمبر)، لم يكن هناك...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 18, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

هرم الجماعة

في ترقب يوم 30 يونيو يتمنى كل محب لمصر، أن يمر هذا اليوم بسلام، سلام يحقن دماء المصريين، ولكن للأسف لا يبدو ما تقوم به الرئاسة و الجماعة الحاكمة سوى هروب للأمام، بل وتصعيد ضد تمرد والمعارضة وكل المختلفين. فبعد استعراض إعلامي لموضوع سد النهضة الأثيوبي، ثم قطع علاقات متأخر في سوريا، في تحركات لا تبدو أكثر من ذر للرماد في العيون، وعدم احترام لعقلية المتلقي، وهروب من استحقاق 30 يونيو ، ومطالب الشعب بانتخابات رئاسية مبكرة، أو طرح الثقة في الرئيس محمد مرسي. وبدلا من تقديم أي تنازلات حتى على مستوى تغيير الحكومة، تبدو جماعة الإخوان المسلمين تبني هرما رابعا ، وربما هرما مريعا يكون حصنا أمام غضب 30 يونيو، وهو ما يعني أن الجماعة تنظر لهذا اليوم كيوم كسر عظم، ومعركة إذا انتصرت فيها الجماعة فقد حسم لها حكم مصر. كان الضلع الرئيسي في هذا الهرم هو الاستعانة بالجماعة الإسلامية، وباقي الجماعات الجهادية ليكونوا حائط الصد، وحدث ذلك عبر وجود قياداتهم في الصفوف الأُول في المناسبتين التي تحدث فيهما الرئيس مرسي عن سوريا، وما في ذلك من...

قراءة المزيد