قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في ديسمبر 16, 2019 في غير مصنف | تعليقات (0)

القرصان التركي في ليبيا

القرصان التركي في ليبيا

يشعر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بغصة منذ انكسار طموحاته في السيطرة على مصر، وذلك بعد ثورة 30 يونيو التي أطاحت بحكم الإخوان المسلمين، وبالتالي أصبح هناك كراهية لشخص الرئيس عبدالفتاح السيسي، وللمملكة العربية السعودية، التي تمثل بمركزيتها الإسلامية ومواقفها العربية جدار صد ضد مشروعات العثمانية الجديدة. لا شك أن مصر بأهميتها كدولة مركزية كانت طموحا كبيرا لأردوغان، وكانت الحياة تبدو وردية أبعد من ذلك بوجود البشير في الخرطوم، وحصول الغنوشي على أكثرية برلمانية في تونس، لكن في المنتصف بين الدول الثلاث كانت اللؤلؤة والمكسب الحقيقي «ليبيا الغنية». في بداية الربيع العربي تلكأ أردوغان في التدخل لإسقاط القذافي، بالرغم من أنها الدولة الوحيدة التي قرر الناتو التدخل لإسقاط نظامها، ويرجع الأمر في تقديري إلى سعي أردوغان للحفاظ على استثمارات تركية بلغت آنذاك أربعة مليارات دولار، بالإضافة إلى تقديرات بأن القذافي سيستعيد زمام الأمور خلال أيام. اليوم يشهد الاقتصاد التركي تدهوراً بسبب سياسات أردوغان، حيث أثبتت التجربة أن الازدهار الاقتصادي الذي حدث في بداية فترته ارتبطت بوجود شخصيات إدارية ناجحة مثل وزير الاقتصاد السابق علي باباجان، ورئيس الوزراء الأسبق أحمد...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 1, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

مصر.. والحنجرة العميقة

مصر.. والحنجرة العميقة

مع اقتراب شهر حزيران (يونيو) عادةً ما يشتد الحديث عن مشكلة الكهرباء في مصر، ولاسيما مع درجات الحرارة المرتفعة، التي تزداد في كل عام عن العام الذي يسبقه، كما أن شهر يونيو وكذلك شهر كانون الثاني (يناير) يرتبطان بالترقب الأمني؛ نتيجة لدعوات التظاهر «غير السلمي أحياناً»، التي عادة ما تدعو لها أطراف عدة يومي 25 من يناير والـ30 من يونيو كل عام. اليوم، الحديث شديد الحرارة في مصر، ولكن ليس عن الطقس، بل عن الصفحة الأولى لصحيفة الشروق يوم الإثنين الماضي، والذي حمل مانشيتا يقول: «من النظام لشفيق («لا عودة ولا سياسة» ولأعوانه «أتلموا»)، وشمل الموضوع تهديداً صريحاً لشفيق؛ بأنه ممنوع من ممارسة السياسة أو العودة إلى مصر، وأنه لا يتوقع رفع اسم الفريق من قوائم الترقب والوصول، على رغم براءته في إحدى القضيتين المنسوبتين إليه، والأخرى حكم فيها ببطلان قرار الإحالة من قاضي التحقيق. ورد على ذلك نائب رئيس حزب الحركة الوطنية المستشار يحيى قدري، الذي يترأسه الفريق أحمد شفيق، قائلاً: «إن ما ورد من أنباء عن رغبة الفريق في العودة من جديد للساحة السياسية في مصر هو...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 2, 2014 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

الدولة العميقة والثورة العتيقة

الدولة العميقة والثورة العتيقة

يترجل الرئيس الموقت عدلي منصور عن الكرسي «الملغم» لرئيس الجمهورية، بصفته رئيساً موقتاً، تاركاً المقعد للمشير عبدالفتاح السيسي، وهذا الأمر بالطبع لا يحمل أي مفاجآت، من دون أن يعتبر هذا تقليلاً من حمدين صباحي، بصفته مرشحاً أراد في ظني صنع مجد شخصي مستحق، وإن كان بالنتيجة حمى المشهد الديموقراطي، إذ كان ثمن انسحابه تحول الانتخابات إلى استفتاء محرج دولياً.  المشهد الانتخابي لم يكن يحتمل أي تزوير، ولم يكن الرابح يحتاج إلى ذلك، وكان أكثر المشاهد رقياً هو تجاوز عدد من أبطلوا أصواتهم مليون صوت، وهي أكثر طرق الاعتراض حضارة، وكان لافتاً تجاوز أعداد من أبطلوا أصواتهم من صوّتوا لحمدين صباحي، ورافق المشهد الانتخابي خطوة تمتاز بـ«الفهلوة» عبر تمديد يوم ثالث للانتخابات، كخطوة غير مسبوقة، وهي خطوة قانونية، ولكنها تثير الشبهات حول العملية والنتائج، وقد رأت اللجنة تمديد الانتخابات يوماً ثالثاً بسبب موجة الحر الشديدة التي تتعرض لها مصر، وبالطبع فتأثير الطقس سبق أن أجل محاكمة محمد مرسي، بداعي سوء الأحوال الجوية، إذ كان الجو صحواً في كانون الثاني (يناير) الماضي.  فوز المشير عبدالفتاح السيسي تتويج لعودة الجيش للحكم منذ...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 14, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

هوليوود العرب

إنها حقاً هوليوود العرب، أرأيتم هذا الإخراج الرائع للانقلاب العسكري الذي قام به الجيش المصري، إذ خرج إلى جوار الفريق السيسي الحصانة الدينية عبر شيخ الأزهر والبابا تواضروس، والصوت الشبابي الذي غاب عن مرحلة ما بعد الثورة عبر المتحدث باسم حركة تمرد محمود بدر، والصوت الإعلامي عبر الصحافية العريقة سكينة فؤاد، بل وصوت الإسلام السياسي عبر حزب النور السلفي، أضف إلى ذلك مهلة الـ48 ساعة التي فُهمت من المتظاهرين المعارضين للرئيس مرسي، بأن كثافة المظاهرات هو جر للدبابات إلى القصر ومنح مشروعية للانقلاب، و«صور يا حبيبي صور»، كما قال المرشد لاحقاً. إنه ليس انقلاباً فهذه إرادة الشعب! 22 مليوناً وقعوا على استمارة تمرد هو عدد ينقص قليلاً عن مجموع من صوتوا في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية، كما أن العسكر لم يحكموا حين عادوا بل إن البيان أعلن انتخابات باكرة، وتعيين رئيس المحكمة الدستورية رئيساً مصرياً خلال المرحلة الانتقالية، كما أن سياسة الرئيس وجماعته خلال عام وحدت كل القوى المختلفة، وهذه الوحدة تعود إلى تشكل جبهة الإنقاذ بُعيد الإعلان الدستوري المشؤوم في 21 تشرين الثاني (نوفمبر)، لم يكن هناك...

قراءة المزيد