قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يوليو 30, 2020 في جريدة العرب, مقالات, مميز | تعليقات (0)

لعبة أحمدي نجاد التي لا تنطلي على أحد

لعبة أحمدي نجاد التي لا تنطلي على أحد

“كما تعرفون أن الحرب المدمرة في اليمن، التي اندلعت بسبب التنافسات والتدخلات الإقليمية وغير الإقليمية والتي ما زالت مستمرة لأكثر من خمس سنوات، حصدت حتى الآن عشرات الآلاف من الأرواح بين قتيل وجريح وخلّفت دماراً شاملاً”. هذا الحديث لم يصدر من جمعية حقوق الإنسان أو أطباء بلا حدود، ولا من أحد المنظمات المعنية بالسلم الأهلي، بل صدر من الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، عبر خطاب وجهه إلى وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، كما أرسل نجاد نسخة من رسالته إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. ويضيف نجاد “إن هذه الحرب أدت إلى تشديد المنافسة والعداء، كما أدت إلى ابتعاد دول المنطقة وشعوبها عن التعاون البنّاء، وأدت إلى تدهور الأمن العام”، وللمعلومية فقد كانت فترة رئاسة نجاد بين 2005 إلى 2013، على فترتين، حيث شهد العام 2009 تزوير النتائج حتى يصبح رئيسا بدلا من مير حسين موسوي. مما يعني أن محمود أحمدي نجاد شهد تقريبا كل الحروب بين الحوثيين وعلى عبدالله صالح، والتي انطلقت من 2004 وصولا للعام 2009 حين هاجم الحوثيون الأراضي السعودية، ولا...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 23, 2020 في جريدة العرب, مقالات, مميز | تعليقات (0)

هل السعودية مستهدفة؟

هل السعودية مستهدفة؟

يميل الكثيرون في عالمنا العربي إلى الاتكاء على نظرية المؤامرة، وهي مؤامرة مستمرة، ومسؤولة عن كل شيء سيء يحدث لنا، مما يعفينا من بذل الجهد لوضع اليد على مواطن الخلل، بدءا من سوء الإدارة، وصولا إلى رداءة الاقتصاد، فنجهر الصوت عاليا شتما للإمبريالية، بينما يخيم علينا الصمت حين يتم الحديث عن الفساد، ولعل لبنان يمثل نموذجا صارخا لهذه الذهنية، خاصة عبر طرح أمين عام حزب الله، حسن نصر الله. حيث يعتبر أن من حرم اللبنانيين من الدولارات، وأدى إلى أزمات النفايات والفساد، هو أميركا، وفي أحسن الأحوال اللبنانيون، من زوار السفارة الأميركية، وبالتالي يجب التوجه شرقا، بعد أن فشل المحور في القتال غربا، حيث يرفع الحوثيون في صرختهم المستوحاة من طهران “الموت لأميركا.. الموت لإسرائيل”، بالرغم من أن إسرائيل لا يتجاوز عمرها المئة سنة، وأميركا عمرها دون الثلاث مئة سنة، ومشاكلنا بطبيعة الحال أقدم من الاثنين. شخصيا لست ممّن يميل إلى نظرية المؤامرة كثيرا، لكن في عالمنا العربي هناك أطماع قديمة جديدة في التوسع، حيث بلينا بجوار يضيق بحدوده ويحن إلى تجاوز معابره وخرائطه، حنينا إلى خلافة عثمانية، أو...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 16, 2020 في جريدة العرب, مقالات, مميز | تعليقات (0)

من تقاوم حركة حماس؟

من تقاوم حركة حماس؟

تأسست حركة المقاومة الإسلامية والتي تنادى اختصارا “حماس” في العام 1987، وتمثل حماس تقاطعات بين مشاريع عدة في المنطقة، فهي أولا المشروع الإيراني الثاني بعد حزب الله الذي أسس في العام 1982، حماس أسست لكي تنافس حركة فتح ومنظمة التحرير بشكل رئيسي كمرجعية مؤسساتية للشعب الفلسطيني. أما حزب الله فأسس لينافس حركة أمل، والتي يأتي اسمها اختصارا لأفواج المقاومة اللبنانية، وبالتالي مثل حزب الله النفوذ الإيراني المحض، مقابل ما كانت تمثله أمل من تقاطع مع النظام السوري أكثر من الإيراني، ونازع حزب الله أمل كمرجعية سياسية واقتصادية للشيعة في لبنان، والذي بدأ بمعارك كبرى بين الطرفين، قبل أن يحل الوئام على مستوى الاستراتيجيات ويبقى الاختلاف على مستوى التفاصيل، وهو ما عززه بشكل كبير العقدان اللذان حكم فيهما بشار الأسد، والذي مثل بدوره تبعية لإيران عوضا عن التحالف مع إيران والذي كان نهج حافظ الأسد. حماس على المستوى الأيديولوجي تمثل أيضا عقيدة الإخوان المسلمين، وهي الجماعة النشطة في المعارضة للدول الحدودية مع فلسطين، مصر، الأردن وسوريا، كما أنها أبرز حركات المعارضة في دول الخليج، والتي شاركت بعدة أشكال في محاولة...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 10, 2020 في جريدة العرب, مقالات, مميز | تعليقات (0)

النهج السعودي في مكافحة الفساد

النهج السعودي في مكافحة الفساد

هناك دائما في منطقتنا العربية مطالب شعبية، وحديث يجري بين السياسيين عن ضرورة مكافحة الفساد، أو القضاء على الفساد، بعضه يقع على مستوى الشعارات الانتخابية لا أكثر، ويلعب اللفظ دورا محوريا في تلك المعركة، إلا أن المحك هو الإرادة السياسية، والتي تنطلق من سياسيين جادين يدركون أن الفساد كالتفاحة الفاسدة تهلك ما حولها، وليس حدثا طارئا يمكن التعامل معه بالتغاضي. السعودية صدمت الجميع، الحاقد قبل المحب، وفي حزمها وعزمها على محاربة الفساد لا مجرد مكافحته، ومن أعلى الهرم لا من قاعدته، بعيدا عن القاعدة السائدة في دول العالم الثالث، والتي تتعامل مع الفساد بطريقة تقليم الأظافر. فالفساد ينتشر عموديا لا أفقيا، لذلك المعالجات من قاعدة الهرم لا تحل المعضلة. وربما للمحايدين ولَم أقل المحبين، استمرت حالة الدهشة، وهي تظهر أشخاصا على قوائم المحاسبة، دون أي تعامل استثنائي لمناصب معينة كالقضاء، ودون أي حصانة للوجهاء أو الأمراء، فالإرادة السياسية مدركة لأن الحرب على الفساد تقتضي أن تكون حربا على الفساد كظاهرة لا تُعنى بالضرورة بهوية الفاسدين. قبل أيام أعلن في السعودية عن إيقاف موظفين يعملون في الشركة السعودية للكهرباء لحصولهم...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 2, 2020 في جريدة العرب, مقالات, مميز | تعليقات (0)

ضرورة الحسم العسكري في اليمن

ضرورة الحسم العسكري في اليمن

الحوثيون على الرغم من الظروف الإنسانية والمعيشية الصعبة التي يعانيها أبناء الشعب اليمني، يواصلون دون أدنى شعور بالمسؤولية عرقلة الجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات. تؤكد إدانة أعضاء مجلس الأمن الدولي الغارات التي شنتها الميليشيا الحوثية، واستهدفت من خلالها المواقع المدنية في المملكة بالطائرات من دون طيار والهجمات بالصواريخ الباليستية، الموقف الدولي الموحد تجاه انتهاكات وتجاوزات هذه الميليشيا للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية. حيث يجمع الموقف الدولي على رفض الاعتداءات الحوثية المتكررة على الأهداف المدنية في المملكة، والمطالبة بالالتزام بالوقف الفوري للأعمال العدائية، فاستمرار هذه الاعتداءات يؤكد طبيعة الميليشيا الحوثية بأنها ذراع عسكرية، ترتبط عضويا بالحرس الثوري الإيراني، ولا تتمتع بأي استقلالية في القرار. الحوثيون رفضوا القبول بوقف إطلاق النار، الذي عرضه التحالف في أبريل الماضي والتزم به، ومارسوا عشرات الخروقات لوقف إطلاق النار، واستمروا في الاعتداء على أهداف مدنية داخل المملكة وفي الأراضي اليمنية. ولا يمكن أخذ تصعيد الحوثيين بشكل مستقل عن الاستراتيجية الإيرانية للعام 2020، والتي بنيت على أساس الانتقام من تصفية قاسم سليماني مطلع العام الجاري، خاصة مع الانتشار الكبير لفايروس كورونا في الولايات المتحدة الأميركية، وبالتالي وجود...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 25, 2020 في جريدة العرب, مقالات, مميز | تعليقات (0)

ردع الحوثيين ودبلوماسية الرياض

ردع الحوثيين ودبلوماسية الرياض

قام الحوثيون الثلاثاء الماضي باستهداف السعودية بثماني طائرات مسيرة نحو منطقتي نجران وجيزان جنوب المملكة، كما أطلقوا 3 صواريخ بالستية من محافظة صعدة شمالي اليمن بنفس الاتجاه، استهدفت أهدافا مدنية. الميليشيات الانقلابية أطلقت أيضا صاروخا بالستيا نحو العاصمة الرياض، وتصدت الدفاعات الجوية السعودية لجميع تلك الصواريخ. الحوثيون سموا هذه العملية عملية الردع الرابعة، والحقيقة أن فضول الصحافي يأخذني للتساؤل عن عمليات الردع السابقة ومن ردعت؟ فالتحالف العربي، والمملكة في قيادته، كانت تتصدى لكل الهجمات الصاروخية التي تنطلق من صعدة، سواء التي بدأت عبر نقل قطع الصواريخ مفرقة من قبل حزب الله عبر ميناء الحديدة وغيره، أو بعد أن استقر عدد من عناصر الحرس الثوري وباشروا عملية إطلاق الصواريخ الموجهة على المملكة، ضمن خطة إيرانية شاملة للتصدي لعملية الضغط القصوى من قبل واشنطن. وتزامنت ضغوط الولايات المتحدة، منذ تصفية قاسم سليماني يناير الماضي، مع تصعيد عسكري على المسرح العراقي واليمني، بالإضافة إلى الخليج العربي، وهذا ما دفع الحوثيين لرفض مبادرة التحالف العربي بوقف إطلاق النار في أبريل الماضي، تزامنا مع دخول شهر رمضان المبارك، والخشية من تفشي فايروس كورونا، خاصة...

قراءة المزيد