قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مارس 28, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

الجرس الثاني لأوروبا

الجرس الثاني لأوروبا

في النصف الآخير من العام الماضي يبدو أن فرضية السلامة من المناطق المضطربة باءت بالفشل، ولم يعد ممكنا أن تبقى بسلام ما دام بيت جارك مشتعلا، حتى لو كان الجار الذي يسكن نهاية الطريق، فقد أثبتت كل دولة مهملة ومسموح بتنامي الجريمة والإرهاب فيها، أنها ليست مغناطيسا للإرهابيين واليائسين والسلاح والمخدرات فقط، بل جاذبة لأجندات تسعى كل منها للإفادة من الإرهاب ليصب في رصيد مصالحها.
فقد أصبحت سوريا والعراق في آسيا مؤثرتين في أوروبا كخطر أمني ومشكلة معقدة على مستوى اللاجئين، وأصبح ترابط سوريا في آسيا مع ليبيا في أفريقيا كبؤرتين مهملتين وسامحتين بتمدد الإرهاب، منعكسا على دول الجوار وعلى قارة الجوار «أوروبا».
بالطبع هذا الارتباط بين دول عدة وما يحدث في سوريا وليبيا هو أقدم من الأشهر القليلة الماضية، لكن أصبحت الأحداث أكثر تسارعا منذ الثلاثين من سبتمبر من العام الماضي، وهو تاريخ أولى الضربات الروسية في سوريا، ومجددا كما أن روسيا موجودة منذ اليوم الأول في سوريا إلا أنها ببدايتها ضربات مباشرة وإنزال كبير لقواتها وطائراتها، أرادت أن تكون أولا المقرر الرئيسي لشكل ومستقبل سوريا، موحدة كانت أو مقسمة، بالرغم من أن قرار مجلس الأمن 2254 الذي صوت عليه بالإجماع يؤكد على وحدة سوريا.
كان لدى روسيا عدة مشكلات مرتبطة بهذا التدخل، أولا أنها لن تسمح للرئيس المتخاذل أوباما أن يشمت بها وأن تكون سوريا مستنقعا لها، ولن يسمح بوتين بأن تصبح سوريا مستنقعا لجنوده كأفغانستان جديدة، وكيف سينعكس ذلك عليه سلبيا إذا ما أضفنا له تبعات هذا التدخل اقتصاديا على سوريا خصوصا مع انخفاض سعر النفط، وما الحشد الديني الذي سعى له قبل المشاركة إلا رغبة منه في إعطاء المعركة زخما داخليا، يضاف إليه مزاعم محاربة داعش والتي أصبحت بضاعة كل ساسة الغرب. ولكن الأمور التي حدثت لاحقا لم تكن كلها سيئة بالنسبة للروس، فهناك حدثان أفاد منهما بوتين كثيرا، الأول إسقاط الأتراك لطائرة السوخوي الروسية، مما سمح له بتقليم أظافر تركيا في سوريا، وبالتالي التحكم في الشمال السوري وقطع خطوط الإمداد بين المعارضة في شمال سوريا وتركيا، يضاف إليه بهارات العقوبات الاقتصادية ومنع السياح الروس من الذهاب إلى تركيا، مما يعني -داخل روسيا على الأقل- بأن القيصر كسر أنف السلطان، والأسوا للأتراك بالتأكيد لو أدى الاتفاق الأمريكي الروسي للموافقة على إقليم كردي شمال سوريا يمتد من القلمون شرقا مرورا بعين العرب «كوباني» وصولا إلى عفرين وجبل الكراد شمال غرب سوريا.
الأمر الآخر الذي دعم دعوة الروس للمشاركة في قتال داعش في سوريا هو أحداث باريس، حتى لو لم تستهدف ضربات روسيا مناطق داعش إلا بما لا يتجاوز 10 %، فهجمات باريس والتي حدثت في 13 نوفمبر من العام الماضي أيضا، كانت رسالة قوية إلى الأوروبيين بأنهم لا يمكن لهم تجاهل سوريا وليبيا، وأن المنطق الأمريكي الذي عبر عنه أوباما في عقيدته أخيرا، وهو أن الإرهاب ليس بأهم الأخطار على الولايات المتحدة ينطبق بالضرورة على الأوروبيين، وهو ما دفع رئيس الوزراء البريطاني أيضا للدعوة لتمرير قرار في مجلس العموم يسمح لقواته بالمشاركة في المعارك في سوريا والعراق نصرة لحلفائه خصوصا باريس المكلومة حينها. أحداث باريس سبقها أيضا موجات من اللاجئين، اضطرت دول أوروبية عدة إلى التعامل معهم إما إيجابيا كما فعلت ألمانيا لبعض الوقت، أو سلبيا كما فعلت دول أوروبية أخرى، وتأكد لهم أن التكلفة الاقتصادية أبسط بكثير من التكاليف الأمنية، وهو ما دفعهم للخضوع لصفقة مع تركيا تجعلهم يدفعون لها المال على أن تبقي الحلفاء.
اليوم بعد أن سحب بوتين الشعرة من العجين وسحب جنوده من سوريا، دفعا لحل سياسي في سوريا مع بقاء المنافع الروسية طبعا، تأتي إلى السطح أحداث بروكسل والتي أشارت إلى ثغرات أمنية كبيرة لدى الأوروبيين، ولكنها أيضا رسالة لهم بأن الدفع لحلول عسكرية وسياسية متوازية لحل حاسم في ليبيا تحديدا أصبح ضرورة ملحة، حيث إن ليبيا التي تشير تقارير إلى أنها أصبحت مأوى قيادات داعش، ستكون مصدر قلق أكبر لأوروبا إذا استهان بها الأوروبيون كما فعلوا مع سوريا.

 

صحيفة عكاظ

http://okaz.co/bwKMKdEtP

الاثنين 28 مارس 2016

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *