قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مايو 22, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

خيّاط الكفن

«كيري» يخيط كفن السوريين، إما بدعم حل يشمل الأسد، أو تقسيم سورية عبر لقائه مع «لافروف»، الذي قال سابقاً إن جميع القوى الغربية لها الموقف نفسه من سورية، ولكن في الغرف المغلقة، ويجب ألا نغفل تصريح إيران بقبولها الحل المصري للقضية، ما يعني تلكؤاً يؤدي إلى أن الإخوان في سورية موافقون على الانضواء في حكومة مشتركة، وربما هو رأي إخوان الشمال في أنقرة أيضاً. اعتقدنا عبثاً أن «أوباما»، الذي كان متحمساً للربيع العربي، ومنادياً لمبارك وغيره بالتنحي فوراً، إنما تلكأ مع السفاح بشار الأسد حتى يضمن عودته للبيت الأبيض في فترة رئاسية ثانية، وازداد عبثنا الفكري حين ظننا «والظن بالخير من أميركا إثم كله» أن أوباما فور انتهاء أزمة الفيضانات سيلتفت لسورية، كان أوباما ومعه هيلاري كلينتون يضعان الخط الأحمر بعد الآخر لبشار، من استخدام الطيران للصواريخ وصولاً للكيماوي، ووجدنا أنها مراحل لعبة لا أكثر، وليست هي الفيصل في قرار إسقاط الأسد، والتعامل مع الدماء السورية بالإنسانية التي يزعمون. إن كان من تعلق بمجيء سياسيين يحسمون الأمر في سورية، فالرهان الصحيح كان على عودة «بوتين» إلى الكرملين ثم حمل...

قراءة المزيد

أٌرسل في مايو 13, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

الجهاد الجنسي

العلاقة بين العهر والسياسة موجودة على عدة مستويات، فهناك عهر سياسي عبر استباحه عرض كل شيء في المجتمع من أجل الأهداف الشخصية، خذ مثال ذلك رد فعل نظام بشار على الضربة الإسرائيلية الأخيرة، ورده : بأنه لن يرد بصواريخ لأنه يرغب تحويل سوريا كلها كدوله مقاومة، وهناك استخدام للعهر من أجل الوصول لأهداف سياسيه، كما أشارت تسيبي ليفني قبل شهور إلى ممارستها للجنس من أجل الحصول على معلومات خدمة لوطنها إسرائيل. وهناك عهر جديد مغلف بغلاف الزواج، وهو عبر الأخبار الكثيرة عن الزواج من السوريات النازحات، وما يقال حول زواج القاصرات من كبار سن، ومن تحول الموضوع لسوق نخاسه، يتم فيه المتاجرة بأجساد السوريات، فوق الألم والوجع الذي يشعرن به، ويشعر به كل ذو غيره على سوريا، ذلك البلد المستباح، الذي يزيد من ألمه الصمت المرير على نزيف الدماء. في حقيقة الأمر أنه عبر حروب وكوارث كثيرة حصلت في العالم عامه، وفي عالمنا العربي كان أخرها في العراق، وتم نزوح الكثير من اليتامى والأرامل والأطفال، وهذا ديدن الحروب والكوارث، لأن الرجال فقط من يبقون في أرض المعركة عامه، ولكن اللافت...

قراءة المزيد

أٌرسل في مارس 8, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

باراك قرداحي

في الدول الجمهورية، لاسيما المحترمة منها، تكون ركيزة تسويق مرشح الرئاسة هو صدقية الوعود الانتخابية، وعند الرغبة في إعادة الترشح، فتستخدم الإنجازات لإعادة تسويق المنتج، وكلما زاد وعي الشعب وتقدم الدولة كان هذا التسويق بالأرقام، وكلما زاد جهل الشعب وتخلف الدولة كان هذا التسويق بالكلام. الرئيس السوري في محاولته للبقاء حاكماً لسورية أو بعض منها، لا يبدو أن لغة الأرقام تعنيه أبداً، فأعداد القتلى التي جاوزت عشرات الآلاف اقتراباً من سقف 100 ألف قتيل، وإن كان في تقديري ما تحت الأنقاض أكثر، ومئات الآلاف من المصابين وفاقدي الأعضاء والمشوهين، ناهيك عن ملايين المهجرين، والحصيلة مرشحه للزيادة إذا بقي الوضع على ما هو عليه. بعد عامين من انتفاضة الصدور المفتوحة، أشبع المحللون الأزمة «الثورة» السورية تحليلاً، ويبدو أن التحليلات لا تخرج عن ثلاثة، إما أن الجيش الحر سيقضي على النظام، أو الزمرة القريبة على أقل تقدير، وإما أن الدعمين الروسي والإيراني، إضافة إلى دعم حزب الله، سيؤديان لوأد الثورة، مات من مات وبقي من بقي، واحتمال ثالث أيده الأقلية ويحمل بعضاً من الواقعية، وهو تقسيم سورية. التحليلات السابقة جميعها ذات...

قراءة المزيد