قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يونيو 29, 2020 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

مناهج الرؤية

مناهج الرؤية

يعد النفط ميزة نوعية لدول الخليج وتحديداً المملكة، ولهذا للمملكة ريادة في أوبك وفي سوق العرض والطلب العالمي، وربما ما حصل في مارس الماضي من محاولة تجربة حلم السعودية، كان له رد فعل السعودية الذي هز الأسواق حتى عاد الكثيرون لرشدهم، وأدركوا قاعدة المملكة؛ وهي الحفاظ على سوق متوازن لا شح للصادرات فيه ولا إغراق، بالشكل الذي يحمي مصالح المنتجين والمستوردين معا. ورغم أهمية النفط إلا أن السعودية خطت لنفسها رؤية تسمح لها بتنويع مداخيلها، خاصة أن لديها العديد من المناطق التي لم تستغل سياحياً، والتي من المؤكد أنها ستكون مناطق جذب للعديد من السياح، ولعل التجربة القصيرة في العام الماضي مع التأشيرات السياحية أكبر دليل على أن السياحة ستكون رافداً اقتصادياً كبيراً للمملكة. السعودية كدولة مترامية الأطراف لديها تنوع كبير في الجغرافيا والتاريخ، فمزارع الأحساء وعيونها تختلف عن جبال الطائف، أو عن سواحل البحر الأحمر المثالية للغوص، تاريخ العلا من الأنباط وباقي الممالك التي سكنت هذه المنطقة شمال المدينة المنورة، تختلف عن ثقافات عاشت في تيماء أو دومة الجندل. كما أن السعودية رغم شح المياه تملك تنوعاً زراعياً...

قراءة المزيد

أٌرسل في مارس 13, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

الدولة السعودية الثابتة!

الدولة السعودية الثابتة!

منذ اليوم الأول لرحيل الملك عبدالله وتولي الملك سلمان سدة الحكم في المملكة، انشغل الكثيرون بما سيتغيّر في العهد الجديد، وما هو المتغير في التحالفات الإقليمية، وما سيتغير في المملكة مع انخفاض أسعار النفط، وهل سيكون ذلك انكماشاً للمملكة على الداخل؟ البعض ذهب إلى تسمية عهد سلمان الدولة السعودية الرابعة، وأنا أفضل أن أسمي الدولة السعودية ومنذ عهد المؤسس حتى اليوم الدولة السعودية الثابتة، وهذا ما أكد عليه الملك في كلمته حيث قال: «لقد أسس الملك عبدالعزيز رحمه الله وأبناء هذه البلاد دعائم هذه الدولة، وحققوا وحدتها على هدي من التمسك بالشرع الحنيف واتباع سنة خير المرسلين، وخلال العقود التي تلت مرحلة التأسيس إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، رحمه الله، ودولتكم تسير على خطى النمو والتطور بكل ثبات». هذه الديمومة في النهج والمصالح العليا للدولة تعكس رمزية تماسك الحكم في المملكة المترامية الأطراف، ولهذا يجب إدراك أن السعودية كانت وستظل ثابتة في نهجها تجاه العالمين العربي والإسلامي، وستظل نصيرة لخيارات الشعوب، مدركة أعداءها بوضوح، وما يتهدد العالم من خطر الإرهاب، والسعودية جزء من هذا العالم،...

قراءة المزيد

أٌرسل في مايو 28, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

عيال القوقل

جيل الثمانينات العظيم شهد قدومه للأرض طفرة عظيمة، وأنا لا أقصد بالطبع الطفرة الاقتصادية ، ولكن المقصود هو طفرة الحليب ، حيث شهدت هذه الفترة رواج الحليب البودرة في السعودية، وخصوصا حليب نيدو الذي كان أول إنتاج لها عام ١٩٤٤ في سويسرا. وبالطبع فهناك عادة سعودية تسمي كل منتج بأحد الأسماء التجارية له، فالمناديل نسميها “فاين”، رغم أنه اسم تجاري لأحد الشركات وليس للمنتج، وقد كان هناك مجسم كبير للنيدو في الرياض وجدة، لتوثيق مرحلة الفطام في عمر هذا الجيل. وقد كان الأكبر سنا من جيل الثمانينات، يعايرونهم بوسمهم “جيل النيدو “، وما ينطوي تحت ذلك من دلال ورفاهيه، وبعد عن النشأة الأقسى التي عاناها السابقون، رغم أن استبدال حليب الأم هو رفاهية للأم لا لأبنائها. وعلى نفس النسق يسمى الجيل الجديد بجيل “عيال القوقل “، نسبه إلى النعمة التي لديهم وهي محرك البحث قوقل، والذي اختصر فترة البحث عن معلومة من ساعات وأيام لدقائق وربما ثواني، الفرق أن جيل القوقل والأي باد والبلاي ستيشن، يتغزل الآباء بذكائهم وسرعة بديهتهم. وهنا يأتي السؤال هل جيل القوقل أكثر ذكاء ممن...

قراءة المزيد