قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أكتوبر 28, 2019 في غير مصنف | تعليقات (0)

نصر الله وعلم لبنان

نصر الله وعلم لبنان

دائما ما يكون الشعار المصاحب لخطابات أمين عام «حزب الله» حسن نصرالله، رسالة تعبر عن الموقف والجمهور المستهدف لدرجه تتفوق أحيانا على الكلمات، ولهذا كان لافتا وجود علم لبنان خلف السيد حسن في خطابه الأخير، بالرغم من أنه دائما ما يفتخر بكونه جنديا في ولاية الفقيه. والحراك السلمي في لبنان قد نقض مضاجع الزعماء اللبنانيين قاطبة، لكنه بلا شك أكثر إزعاجا ل«حزب الله» من كافة الفرقاء السياسيين، حيث كان «حزب الله» يموضع نفسه دائما ككيان فوق المحاسبة، وفوق النقد والتجاذبات السياسية، ويأتي ذلك كون الحزب يستخدم لبنان بالدرجة الأولى لتنفيذ الأجندة الإيرانية إقليميا، مع غض الطرف عن ممارسة حلفائه بالداخل، بما يشمل المناصب والفساد الناتج عنها. ولا شك بأن إظهار نصرالله لعلم لبنان إشارة إلى حالة الراعي في إيران، حيث أضرت العقوبات الاقتصادية بإيران و«حزب الله» على حد سواء، وبالتالي لم يعد الحزب يحتمل وجود هذه الاحتجاجات، والتي تؤثر على قاعدة انطلاقة لسوريا بشكل رئيسي، والأمر من ذلك أن قاعدته الشعبية أيضا تحركت بفعل العقوبات الاقتصادية، وكما يقول نابليون «الجيوش تمشي على بطونها». والعامل الاقتصادي لم يكون المؤثر الوحيد...

قراءة المزيد

أٌرسل في سبتمبر 9, 2019 في غير مصنف, مقالات, مميز | تعليقات (0)

هل الوقت مناسب لمفاوضة إيران؟

هل الوقت مناسب لمفاوضة إيران؟

حرصت فرنسا خلال استضافتها لقمة مجموعة الدول الصناعية السبع، على بعث رسائل حول قدرتها على الوساطة بين إيران والولايات المتحدة، وإن ظهرت التصريحات الإيرانية متضاربة حول ذلك، إلا أن هرولة محمد جواد ظريف للالتقاء بالرئيس ماكرون ووزير خارجيته جان إيف لودريان على هامش القمة، تؤكد بالمقام الأول على الوضع الاقتصادي الإيراني السيئ.وكان وزير الخارجية الفرنسي صرح بالأمس منتقداً استهداف الحوثيين للمدنيين، حيث قال «السعودية ضحية لإطلاق الحوثيين طائرات مسيرة تصل إلى مطاراتها وهذا وضع لا يُطاق». ولا بد أنه يدرك أنه حين ينتقد الحوثيين هو في واقع الأمر يوجه رسالة لإيران، وحاول في مقابلته ثني إيران عن الاستمرار في تصعيدها النووي، وقال: «يمكنهم التراجع وطريق الحوار لا يزال مفتوحا».بريطانيا بدورها انتقدت التصعيد الإيراني النووي، حيث أعلنت طهران يوم الجمعة الماضي اتخاذها خطوة أخرى للتحلل من التزاماتها النووية، مما يعني التحلل التدريجي للوصول لقنبلة نووية، حيث توعد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، قائلا: «إيران لديها القدرة على تخصيب اليورانيوم بما يتجاوز 20%».لعبة التهديد بالوصول لقنبلة نووية لابتزاز العالم وتحسين شروط التفاوض بدأتها إيران منذ مايو الماضي، ردا...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 24, 2019 في غير مصنف, مقالات, مميز | تعليقات (0)

هل سيرد الرئيس ترمب على إيران ؟

هل سيرد الرئيس ترمب على إيران ؟

استغرب محللون عدم قيام الرئيس دونالد ترمب بالرد العسكري على إسقاط طائرة الدرون الأمريكية، وربما زاد استغرابهم أكثر حين تبين للصحافة أنه ألغى الضربة قبل انطلاقها بعشر دقائق، أما الحديث عن «حكمة إيران» بعدم إسقاط الطائرة المرافقة التي كانت تحوي ركاباً، فقد خلق حديثا عن مدى جدية ترمب في القيام بالردع العسكري.والحرب تبدأ كما يقولون من طرف واحد، واتضح جلياً أن قرار الحرب أمريكي وليس إيرانيا، لأن إيران قامت بعدة تعديات على ناقلات نفط، وأطلقت صاروخاً في محيط السفارة العراقية ببغداد، وصولاً إلى إسقاط طائرة أمريكية، ورغم هذا لم تقرر واشنطن القيام بالحرب بعد، أو حتى بضربات محدودة لعدة مواقع عسكرية.وأعتقد أن السبيل لفهم القرار في البيت الأبيض، يحتاج أولاً إلى أخذ الرئيس ترمب على محمل الجد، وأن لا يختزل الحكم عليه من تويتر، فالرئيس لديه أولويات أهمها النجاح في الوصول لولاية رئاسية ثانية، والفوز بالرئاسة يستلزم إدارة المعركة مع الخصوم ومع الكونغرس، ومن ذلك حساب الخسارة والربح من أي تحرك عسكري.وبالتالي التصريح بأن الرئيس ألغى الضربة عندما عرف أنه سيذهب جراها 150 مدنياً، هو تصريح يشير لإنسانية الرئيس،...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 17, 2019 في غير مصنف, مقالات, مميز | تعليقات (0)

رؤية الأمير محمد.. لأجيال المستقبل رغم أعداء اليوم

رؤية الأمير محمد.. لأجيال المستقبل رغم أعداء اليوم

الاستقرار هو أمر استثنائي في المنطقة، وعلى عكس كثير من مناطق العالم الاضطرابات هي الأصل، زراعة دولة إسرائيل ثم وصول نظام الملالي إلى طهران، يعدان السبب الرئيسي لجل مشاكل العالمين العربي والإسلامي.ومع هذا ذهب سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إلى الإعلان عن أن المنطقة ستصبح أوروبا الجديدة، التحديات موجودة على المستوى الأمني والاقتصادي، ولكنه التفت إلى عوامل النجاح، وهي وجود الفرص والإيمان بالخطط وبرؤية المملكة 2030، والشواهد كثيرة على التأثير الإيجابي للتنمية السعودية، في خلق مشاريع مشابهة في الجوار.وخلال لقاء الأمير مع الزميل الأستاذ غسان شربل، تطرق لعدة ملفات عن أمن المنطقة، وهي مربع إيران سوريا السودان اليمن، وعدا عن السودان، فالملفات الثلاثة شديدة الترابط في ما بينها، وما يربطها بشكل رئيسي هو الدور الإيراني في المنطقة.فاليمن تحولت من دولة عربية يجتمع أطرافها للتوقيع على مبادرة خليجية جامعة، تجنبها ما ذهبت إليه دول مثل ليبيا وسوريا من اقتتال آنذاك، وتعبر بها إلى انتقال سلمي للسلطة، إلى دولة تحتل عاصمتها مليشيا تمولها وتسلحها إيران، لكي تقصف مكة المكرمة والمطارات المدنية في المملكة، ويدار إعلامها من ضاحية حزب الله.ولهذا...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 10, 2019 في غير مصنف, مقالات, مميز | تعليقات (0)

مستقبل يستحقه السودان

مستقبل يستحقه السودان

في مسار التاريخ العربي هناك ميل لاستنساخ التجارب، ومحاولة لسلك نفس الطريق على أمل الوصول إلى نفس النقطة، ولكن طباع الشعوب العربية مختلفة، ومدى قوة الدولة العميقة والمؤسسة العسكرية هو عامل مؤثر بشكل كبير، بالإضافة لمدى تغلغل دول خارجية في هذا البلد.في التاريخ البعيد هذا يأخذنا إلى ثورات الستينات والخمسينات، حيث أتى الضباط لحكم مصر في 1952، وتكرر ذلك في العراق وسورية وليبيا واليمن، وكانت في الأغلب الحركة الأكثر تنظيماً هي جماعات الإسلام السياسي، والتي كانت معارضة أو متحالفة في أحيان أخرى، إلا في الحالة السودانية، فقد كان الإخوان على متن الدبابة.وعانى السودان أكثر من أي بلد عربي، حيث شهد الفقر والفساد والتقسيم، ولم يكن وضع السودان يليق بالشعب السوداني المتعلم، والمشهود بتميزه حينما حل خارج السودان.وحين أحرق البوعزيزي نفسه، لم تنجح محاولات حرق مواطنين مصريين في الإسكندرية إشعال الثورة، بل حدثت في ميدان التحرير، واليوم نشهد حالات تشابه بين الحالة المصرية والسودانية، وهذا ينطبق على المعارضة السودانية وعلى نظام البشير.ولأن الرئيس البشير في نهاية الأمر ينتمي لتنظيم الإخوان، فلقد كان لزاماً أن يشكل كتائب تابعة له، استخدمت قديماً...

قراءة المزيد

أٌرسل في يونيو 3, 2019 في غير مصنف, مقالات, مميز | تعليقات (0)

ألن يقاوم حزب الله نصرة لإيران؟

ألن يقاوم حزب الله نصرة لإيران؟

«إنني أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم لتكريس يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك ليكون يوم القدس، وإعلان التضامن الدولي من المسلمين في دعم الحقوق المشروعة للشعب المسلم في فلسطين»هذا ما قاله المرشد الأعلى السابق للجمهورية الإيرانية، وذلك في أغسطس من العام 1979، حيث ارتأى أن اتفاقية كامب ديفيد والخلافات العربية في تلك المرحلة، فرصة سانحة لكي يُختطف الملف الفلسطيني من العرب للفرس، ومنذ ذلك الحين يتم الاحتفال بيوم القدس وخروج المظاهرات المنددة بالموت لأمريكا والموت لإسرائيل، وحين كان الإيرانييون يجلسون مع الأمريكان في غرفة المفاوضات لإتمام الاتفاق النووي، كانت صوت النداءات في هذه المظاهرات «الحكومية» والتي تحركها الأجهزة الإيرانية بمثابة الموسيقى التصويرية.وخلال أربعة عقود من السعي للمتاجرة بالقضية الفلسطينية، نجحت إيران بمساعدة حماس في شق الشارع الفلسطيني ودعم الانفصال بين غزة والضفة الغربية، بالإضافة لزرع حركات شيعية بهدف نشر الطائفية والانقسام الوجداني بين الشعب الفلسطيني، عبر تأسيس حركة «الصابرين» الشيعية بغزة.وبالطبع أصبح قرار حركات مثل الجهاد وحركة حماس الإخوانية، مرتبطاً بالقرار الإيراني في السلم والحرب، وكل مرة كانت إيران تحتاج للضغط على الغرب، تنطلق الصواريخ من غزة...

قراءة المزيد