قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في سبتمبر 13, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

أعداء في النور، أصدقاء في العتمه

منذ قيام ثورة الخميني 79 في إيران، والعديد من الدول العربيه ولا سيما الخليجيه تعد إيران عدوا، بعد أن تفردت إسرائيل بكونها الدوله الوحيدة الجامعه لعداوة العرب، فهي كيان مغتصب في وسط العالم العربي، قام بحروب مع كل دول جواره، وأذى الشعب الفلسطيني بالقتل والتهجير. وقد كانت وما زالت إيران تدعي في كل مناسبه حرصها على فلسطين، وبأن عدوها الذي تريد فناءه هو إسرائيل، وأنها هي الداعمه لحركات المقاومه ضد هذا العدو، عبر دعم حزب الله خصوصا في حرب 2006، أو في دعمها لحركه حماس كدعم لفصيل أوحد في فلسطين، والذي أثر على عدم إلتزام حماس بأي إتفاقيه لحل الإنقسام الفلسطيني، وأدى لإنقلاب حماس على الحكم في قطاع غزه، وبالتالي زيادة تشتت الفلسطينيين بجعلهم كيانيين، وقيل من دعم المقاومه ما يبرر دعم إيران لسوريا. سعت إيران عبر سياستها الإعلاميه، لتبرير عداء الدول العربيه لها لعله طائفيه، رغم أن إيران هي التي تعبث في الدول العربيه بطائفيه ممجوجه، إن في البحرين أو العراق أو حتى في اليمن، تبين أيضا زيف دعم المقاومه عبر توجيه سلاح حزب الله لصدور اللبنانيين في...

قراءة المزيد