قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يوليو 28, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

قنديل الري هل يضيئ

السبت 30 يونيو 2012 أقسم الرئيس محمد مرسي أمام المحكمة الدستورية، ليصبح بذلك رئيس مصر قانونيا، وقد كان الرئيس مرسي حدد عبر حملته الإنتخابيه أول مئة من توليه الحكم لتحقيق خمسة أهداف رئيسيه، وهي توفر الخبز والوقود، وتحسين مستوى النظافة والمرور، الذي يمثل أزمه كبيرة لا سيما في القاهرة الكبرى، وتحقيق الأمن بعد عام ونصف شهد الكثير من الإنفلات الأمني، وإنتشار البلطجيه وغياب هيبة الشرطه. ولتحقيق هذه الأهداف الخمسه،- وغيرها من المشاكل التي لا تنتهي وعلى رأسها إنقطاع الماء والكهرباء عن العديد من المناطق، تزامنا مع فصل الصيف-، كان أساس العمل والبناء هو رئيس الوزراء، وظل مرسي وحزب الحرية والعداله من جهه، وباقي الأحزاب الحليفه والتي ساندت الإخوان في الإنتخابات، وعلى رأسها حزب النور السلفي من جهه في مداولات طويله حول شخص رئيس الوزراء. طرحت أسماء لرئاسة الوزراء وعلى رأسها د. البرادعي، وقد طرح أسماء إقتصاديه لرئاسة الحكومة لم يتم الإتفاق مع أي منها، غالبا لمشكلة في الصلاحيات وتمثيل الوزراء، من أبرز هذه الأسماء د.فاروق العقدة محافظ البنك المركزي، د.حازم الببلاوي الخبير الإقتصادي ونائب رئيس مجلس الوزراء الأسبق، وقد...

قراءة المزيد