قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أغسطس 11, 2011 في مقالات | تعليقات (0)

حماس وخبرة أبريل

العديد من الأنظمة الإستبدادية في العالم العربي، والتي ثار عليها شعوبها بحثا عن الحرية والعدالة الإجتماعيه، كانت تشترك في تنكيلها بالشعب وتضييع الحقوق، بالإضافة إلى احتكار السلطة والمال من عصابة النظام، وقد تفوق نظام الأسد العبثي في سوريا، على ليبيا واليمن وتونس وكل الديكتاتوريات، بأنه ضرره لم يقف عنده بل تعدى إلى الضرر لدول جوار ودول عربيه أخرى. وكان الضرر في أقصاه في ساحتين الساحة اللبنانية والساحة الفلسطينية، وبالطبع التداخل موجود في الساحتين تبعاً لتواجد المخيمات الفلسطينية على الأراضي الفلسطينية، وفيما يخص العبث السوري في الشأن اللبناني في عهد الأسد الأب والابن، فهو في مجمله معروفاً للجميع بمحطاته الرئيسية، منذ دخول القوات السورية في 74 بدعوى حفظ أمن لبنان إبان الحرب الأهلية اللبنانية، مروراً بإغتيال الحريري 2005، حتى الحكومة الإنقلابية الأخيرة في لبنان من لدن حليف سوريا حزب الله. ولذلك أتناول العلاقة بين سوريا والفصائل الفلسطينية، والتي كانت دائما تتنقل من مقعد الحليف إلى مقعد الخصم، وذاك منذ عهد الراحل ياسرعرفات، وتبعاً للوضع الراهن، فنسلط الضوء على علاقة نظام بشار بحماس، لا سيما منذ إنتقال خالد مشعل والمكتب السياسي...

قراءة المزيد