قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في فبراير 23, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

لهذا هابوا رجعتك

إنتهت صلاة الجمعة وبقيت سبع ساعات على موعد المباراة، ولكن الساعات الصفراء لم تكن تقيم الوقت بنفس الطريقة، كانت ترى الموعد بعيدا منذ أن إنتهوا من مباراة الإتفاق قبل أيام، ولهذا أغلقت بوابات الملعب مع حلول الساعه الثالثه، كتبها بتال أن لاعبيا هلاليا قال: الله يستر، ونصراويا أجاب: طولت المباراة، وقد كانت بعيدة المطال على كل النصراويين. عدت من الملعب بعد أن وجدت صعوبة في الدخول وزحام فظيع، ما هذا ؟ الملعب ممتلى ! بل مدرج النصر ممتلىء، الجانب الأيسر الذي يسمى الدرجه الثانية أو أسفل الساعة ممتلى حتى أسفله، هل عاد ماجد ؟ نعم لم يشهد الملعب هذا الإمتلاء منذ ماجد. عادوا إلى التاريخ البعيد فوجدوا النصر أكثر إنتصارا في النهائيات، ثم عادوا إلى التاريخ القريب ولطمه البارحه لم تنسى بعد، نظروا إلى اللاعبين فلم يجدوا نجم يراقبوه، إنهم فريق وكتله واحده، نظروا إلى دكه اللاعبين ، فنسوا اللاعبين وراعهم مشهد الرئيس ، وتسائلوا دون أن ينطقوا: هل عاد الرمز ؟ وبدأتهم الكوابيس. كارينيو لم يكن مدربا بل كان مشجعا، ولهذا ربما “لم يفز النصر”، ولن أقول خسر،...

قراءة المزيد