قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يناير 9, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

السعوديون وذاكرة الأسماك

حين تم تدشين موقع تويتر في العام 2006، لم تكن أليه البحث مدروسه بشكل واضح، فحين تبحث عن كلمه مثل “رياض”، ستكون مخرجات البحث لكل الأشخاص الذين يحوي معرفهم على اللفظ “رياض”، وستشمل مخرجات البحث كل من كتب تغريدة حوت كلمة “رياض”، سواء كان يقصد رياض السنباطي أو مدينة الرياض أو أي رياض أخرى. وحين بحثوا عن حلول لتأطير مسألة البحث، وبالتالي حصول الباحث على نتائج أنجع للبحث، توصلوا إلى إستخدام علامة “الهاش” # ، لتسبق الكلمه إذا كانت موضوعا، تلا ذلك تعريب تويتر قبل أشهر وتعريب الهاش تاق بالتبعيه، وتعارف البعض ممن ينكرون المنتجات الغربيه ظاهريا على تسمية الهاش تاق بالوسم. وحين بحثت عن معنى كلمة وسم، وجدت أن وسم الشئ يعني منحه علامه، حيث يقال وسم دابته، وسم الشئ ووسمه (يسمه) أي كواه فأثر به بعلامه، وذلك حسب المعجم الوسيط، وهو معنى قريب جدا من إستخدام الهاش تاق، لأنه يمايز بين اللفظه إذا كانت إسم الموضوع الذي يبحث عنه أو مجرد تشابه في الألفاظ. ولأن تويتر والذي يتميز بشكل رئيسيبقصر النص المسموح به للتغريد، بما لا يتجاوز...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 23, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

(تويتر).. تلفزيون الواقع

أحد أكبر الاختلافات بين (تويتر) وبقية الشبكات الاجتماعية كـ(فيس بوك) وخلافه، أن ما تكتبه في (تويتر) أو ما تضعه من صور أو مقاطع يطلع عليها الجميع، ويمكن الوصول إليها حتى لو مسحتها لاحقاً، ما عدا طبعاً إذا جعلت حسابك مقفلاً، وهو أمر نادراً ما يقوم به أحد. وبطبيعة الحال فإن المستخدمين في (تويتر) هم في حالة متطرفة من مشاركة الآخرين معلومات تخصهم من عدمه؛ فثلثا المستخدمين تقريباً لديهم حسابات شبه مصمتة، تقريباً لم يصدر عنهم أي تغريدة؛ فهمهم لـ(تويتر) أنه صحيفة إلكترونية يقرؤون فيها لمجموعة كتاب. بالطبع هناك عدد كبير من الكتاب المتخصصين، الذين تعرف بوضوح المادة التي تجدها حين تتابعهم؛ فهم شخصيات دينية أو رياضية أو سياسية، تجد عندهم التحليل والشرح والمعلومات عن تخصصهم، ويكونون مقلين عادة في مشاركة الأمور الشخصية. هناك، على طرف النقيض، فتيات وشباب يعتبرون (تويتر) بمثابة تلفزيون الواقع، يغردون على (تويتر) بكل حدث أسري، بمتابعتهم تعرف: عادة نظامهم الغذائي، الحيوانات الأليفة في المنزل، مسار تحركهم اليومي، بل والخلافات الأسرية السمجة! بالطبع إذا عدنا إلى بعض التقنيات الموجودة في الغرب لتحليل شخصية مستخدمي (تويتر)، وهي...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 20, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

خدعة المستهلك

يؤكد المدير التنفيذي لموقع تويتر ديك كاستولو بأن النمو الأسرع في العالم للمستخدمين يحدث في المملكة العربية السعودية، بما مقداره 3000% ، كما أشار تقرير هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات إلى أن مستخدمي الإنترنت في السعودية بلغ أكثر من 13 مليون مستخدم. هذه الأرقام وأرقام أخرى أدت إلى وعي المنشآت التجارية لوجوب التواجد إلكترونيا، لأنه ببساطة المكان الذي يوجد فيه العميل المستهدف، أو لنسميه المشتري المتوقع، ففعلت الشركات حسابات على تويتر وفيس بوك بالإضافه إلى المواقع الإلكترونية بالطبع. ولأن أدوات التسويق في الإعلام الجديد مختلفة، فقد كان جليا ومضحكا أحيانا تعامل بعض المنشآت مع الإعلام الجديد، وجلي استخدامهم لفكر تسويقي مندثر، فتجد بعضها يضع معلومات محدودة عن منتجه وعروضه، ويربط المستخدم معه برقم هاتف أو فاكس، ويكون حسابه على تويتر مثلا مصمتا كجهاز مذياع، يباشر إرسال المعلومات دون تفاعل مع التساؤلات والشكاوى. العديد من الشركات امتلكت الوعي والقدرة على التكيف، والمعرفة الكافية بأنها في نهاية الأمر شبكات اجتماعية، وبالتالي فالمستهلك يرغب في حساب يتواصل معه ويجيب على استفساراته، ويكون حسابا يطمح في نهاية الأمر لإرضاء العميل، واستقطاب عملاء جدد. راقني...

قراءة المزيد