قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أبريل 8, 2019 في غير مصنف, مقالات | تعليقات (0)

إيران العنكبوتية

إيران العنكبوتية

بعد أن أتمت الثورة الإيرانية عقدها الرابع، بدت أنها بعيدة عن النضج السياسي، وعن التحول لدولة مؤسسات تحترم القانون الدولي، وبالتالي البعد عن الاستفادة من ثرواتها الكبيرة من النفط والغاز، لبناء بنية تحتية وسبل عيش كريمة للمواطنين الإيرانيين.وعلى العكس كانت هذه الثروات متى ما تيسر بيعها بسبل قانونية، أو بالالتفاف على العقوبات الممتدة عبر السنوات، يكون نصيب الحرس الثوري منها نصيب الأسد، ليستثمر من خلال فيلق القدس في أذرعه الخارجية، لنشر العمليات الإرهابية والاتجار بالمخدرات، بزعم استمرار لهيب الثورة مشتعلاً.بدأ عهد الثورة بحرب امتدت لثماني سنوات مع العراق، حصد البلدان جراءها آلاف القتلى دون منفعة حقيقية، إلا أنها أفادت النظام في استهلاك الجيش على الحدود، لتعطي فرصة للنظام للتخلص من كل شركاء الثورة، وليستأثر بها الخميني، مما يعني استغلال معركة خارجية لخدمة مصلحة داخلية للنظام، لكن ضحيتها الأولى في الحقيقة كان الشعب الإيراني.واستمرت إيران في هذه الأعمال العدائية خارج أراضيها، حيث شهدت السعودية عمليات إرهابية إيرانية في الحج، وشهدت الكويت والبحرين ولبنان، عمليات أخرى من خطف طائرة وتفجير مقرات عسكرية غربية، كرسالة إيرانية للغرب على قدرتها للإيذاء، مما يستهدف...

قراءة المزيد

أٌرسل في ديسمبر 3, 2018 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

«الرجل المريض» في قمة العشرين

«الرجل المريض» في قمة العشرين

ذهب الرئيس رجب طيب أردوغان إلى قمة العشرين، وقد تراجع اقتصاده مرتبة واحدة إلى الاقتصاد الثامن عشر عالمياً، وقد عبر الاقتصاد التركي في مسار انحدار طويل، ليس صحيحاً أن سببه العقوبات الأمريكية التي وضعت على أنقرة بعد احتجاز القس برانسون. والدليل أن الاقتصاد التركي استعاد بعض العافية عقب إطلاق القس برانسون، ولكنه لم يرجع للنمو مجدداً، ولا تحسنت الليرة التركية، كما أن عنتريات التعامل بالليرة التركية عوضاً عن الدولار في التعاملات الداخلية، لم تكن ذات أثر على العملة المحلية، بل حرصت أغلب المحال على طلب الدولار أو اليورو من المشترين السياح. التراجع الاقتصادي مرتبط بعدة عوامل، منها الاقتصادي وهو مرتبط بسياسة الإقراض وارتفاع الديون على تركيا، وجزء مرتبط بالتغيرات السياسية التي طرأت كالانقلاب، الذي أعطى ذريعة للتخلص من الخصوم السياسيين، واعتقال الأصوات المزعجة، ثم تحول النظام إلى نظام رئاسي، وسحب صلاحيات البرلمان ومنحها للرئيس، ثم تعيين زوج ابنة الرئيس وزيراً للمالية. وبالعودة للطموحات التاريخية التركية لعلنا نتوقف عند محطتين؛ المحطة الأولى مرتبطة بالانضمام للاتحاد الأوروبي، والتي شهدت طلبات متتالية من تركيا وإذعاناً تاما من الأتراك، وفي النهاية جوبهت برفض من فرنسا ودول...

قراءة المزيد

أٌرسل في يناير 26, 2017 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

مواعيد يناير.. وقوائم ترقب ترمب

مواعيد يناير.. وقوائم ترقب ترمب

يتزامن نشر هذا المقال مع انعقاد مؤتمر استانة، والذي تستضيفه كازاخستان بطلب من روسيا، لتجمع إلى طاولة الحوار وفدا من نظام بشار الأسد، ووفدا من المعارضة السورية، وما تمثله تركيا وإيران من دعم للمعارضة والنظام على التوالي. ربما يكون الهدف الرئيسي لهذه المفاوضات تثبيت وقف إطلاق النار، والذي دعت إليه روسيا بعد الانتهاء من تدمير حلب الشرقية، وإجبار مختلف الأطراف على هدنة بعد انتهاء معركة حلب، ولأن روسيا تحولت إلى صاحب الكلمة الأولى مع تسلسل الأحداث، فقد نجحت بالفعل بعد الهدنة، لتكون سورية في أهدأ مراحلها منذ العام 2011. مرور منفذ تفجير رأس السنة في تركيا عبر طهران، يرفع الظن بأن جل العمليات الإرهابية التي تمت أخيرا في تركيا لها علاقة بشكل أو آخر بإيران، في محاولة منها للضغظ على تركيا قبل مؤتمر أستانة لتكون أقل دعما للمعارضة، وأكثر رغبة في بقاء الأسد، ولا يمكن الفصل أيضا بين ذلك وما تلاه من زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو للعراق، ولقائه حيدر العبادي ووعده بأن القوات التركية ستغادر «بعشيقة» بعد الانتهاء من طرد داعش من العراق. استبعاد دعوة أمريكا...

قراءة المزيد

أٌرسل في يوليو 25, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

القمة العربية .. هل يتفقون؟

القمة العربية .. هل يتفقون؟

اليوم موعد انعقاد القمة العربية في نواكشوط، وهي القمة التي تبدي موريتانيا تفاؤلا حول نجاحها، واعتقادها أن 10 رؤساء وملوك سيحضرون القمة على الأقل، فيما تعتبر قمة نواكشوط هي القمة الأولى بعد تعيين أحمد أبو الغيط أمينا للجامعة العربية خلفا لنبيل العربي. ورغم أن العنوان الدائم ولازمة كل خطاب للجامعة القول بأن المنطقة تمر بلحظة حرجة، إلا أن هذا أمر صحيح اليوم كما كان في لحظات عدة مرت بالمنطقة العربية، وإن كان الإرهاب كما ضرب عدة دول عربية إلا إن محيط المنطقة العربية لم يكن بمنأى عن المخاطر الأمنية أيضا، فالإرهاب يضرب ألمانيا وفرنسا وكذلك تركيا وقبل ذلك بلجيكا. لكن التحدي الرئيسي للجامعة ولأمينها يبقى دوما في أمرين، الأول القدرة على جمع أغلبية الدول العربية حول الملفات المهمة، والأمر الآخر اهتمامها بهموم المواطن العربي وتمثيلها له، وسيظل الأمران من الصعوبة بمكان، ولكنها مسؤولية الزعماء العرب أكثر من الجامعة، إذ إن دور الأمين يظل دورا تنسيقيا. وقد كانت المغرب تقدمت بطلب إرجاء حقها في تنظيم دورة عادية للقمة العربية نظرا إلى عدم توافر الظروف الموضوعية بحسب الخارجية المغربية في فبراير...

قراءة المزيد

أٌرسل في نوفمبر 12, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

دبلوماسية عابرة للمحيطات

دبلوماسية عابرة للمحيطات

المنطقة العربية تعرضت لزلزالين الأول غزو العراق في العام 2003، والذي خرج علينا توني بلير قبل أسابيع معتذراً عن ذلك، معللاً هذا الخطأ بمعلومات إستخبارية مغلوطة، أدت بالنتيجة إلى تسليم العراق إلى إيران على طبق من فضه كما قال المرحوم سعود الفيصل، هذا الزلزال كان إعلان البداية في تكثيف الإحتقان الطائفي، والذي يتم بالتوازي مع قبول دور إيراني في العراق ودور أكبر في سوريا ولبنان. حينها خرجت كونداليزا رايس بحديثها عن الفوضى الخلاقة، وخرج أيضا جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي حالياً، ليصرح في الكونجرس عن أن الحل الوحيد لمستقبل العراق هو تقسيمه لثلاث دول، كردية وعربية سنية وعربية شيعية، كانت أمريكا حينها تنتظر إخراج جنودها بأسرع ما يمكن من العراق، وصولاً إلى الخروج الكلي من منطقة الخليج العربي، رغبة في التوجه لمصالحها المستقبلية في آسيا الوسطى وشرق آسيا. ومع نهاية العام 2010 بدأت عاصفة الربيع العربي من جسد البوعزيزي المحترق، لتنتشر النيران في جسد مصر وليبيا وتونس ، وتمتد إلى عرب آسيا لتصيب اليمن و سوريا، حينها تبدى للعرب أن سايسبيكو جديد في الأفق كما حدث في السودان، وأن...

قراءة المزيد