قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مايو 28, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

عيال القوقل

جيل الثمانينات العظيم شهد قدومه للأرض طفرة عظيمة، وأنا لا أقصد بالطبع الطفرة الاقتصادية ، ولكن المقصود هو طفرة الحليب ، حيث شهدت هذه الفترة رواج الحليب البودرة في السعودية، وخصوصا حليب نيدو الذي كان أول إنتاج لها عام ١٩٤٤ في سويسرا. وبالطبع فهناك عادة سعودية تسمي كل منتج بأحد الأسماء التجارية له، فالمناديل نسميها “فاين”، رغم أنه اسم تجاري لأحد الشركات وليس للمنتج، وقد كان هناك مجسم كبير للنيدو في الرياض وجدة، لتوثيق مرحلة الفطام في عمر هذا الجيل. وقد كان الأكبر سنا من جيل الثمانينات، يعايرونهم بوسمهم “جيل النيدو “، وما ينطوي تحت ذلك من دلال ورفاهيه، وبعد عن النشأة الأقسى التي عاناها السابقون، رغم أن استبدال حليب الأم هو رفاهية للأم لا لأبنائها. وعلى نفس النسق يسمى الجيل الجديد بجيل “عيال القوقل “، نسبه إلى النعمة التي لديهم وهي محرك البحث قوقل، والذي اختصر فترة البحث عن معلومة من ساعات وأيام لدقائق وربما ثواني، الفرق أن جيل القوقل والأي باد والبلاي ستيشن، يتغزل الآباء بذكائهم وسرعة بديهتهم. وهنا يأتي السؤال هل جيل القوقل أكثر ذكاء ممن...

قراءة المزيد