قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يوليو 20, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

خدعة المستهلك

يؤكد المدير التنفيذي لموقع تويتر ديك كاستولو بأن النمو الأسرع في العالم للمستخدمين يحدث في المملكة العربية السعودية، بما مقداره 3000% ، كما أشار تقرير هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات إلى أن مستخدمي الإنترنت في السعودية بلغ أكثر من 13 مليون مستخدم. هذه الأرقام وأرقام أخرى أدت إلى وعي المنشآت التجارية لوجوب التواجد إلكترونيا، لأنه ببساطة المكان الذي يوجد فيه العميل المستهدف، أو لنسميه المشتري المتوقع، ففعلت الشركات حسابات على تويتر وفيس بوك بالإضافه إلى المواقع الإلكترونية بالطبع. ولأن أدوات التسويق في الإعلام الجديد مختلفة، فقد كان جليا ومضحكا أحيانا تعامل بعض المنشآت مع الإعلام الجديد، وجلي استخدامهم لفكر تسويقي مندثر، فتجد بعضها يضع معلومات محدودة عن منتجه وعروضه، ويربط المستخدم معه برقم هاتف أو فاكس، ويكون حسابه على تويتر مثلا مصمتا كجهاز مذياع، يباشر إرسال المعلومات دون تفاعل مع التساؤلات والشكاوى. العديد من الشركات امتلكت الوعي والقدرة على التكيف، والمعرفة الكافية بأنها في نهاية الأمر شبكات اجتماعية، وبالتالي فالمستهلك يرغب في حساب يتواصل معه ويجيب على استفساراته، ويكون حسابا يطمح في نهاية الأمر لإرضاء العميل، واستقطاب عملاء جدد. راقني...

قراءة المزيد