قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يونيو 22, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

لم يسمعوا ل«خالد بن سلطان»

نحن على بُعد أيام من مرور العام الأول على انتخاب الرئيس المصري محمد مرسي، وإن كان معارضوه والقائمون على حملة «تمرد» يمنون النفس أن يكون العام الأخير أيضاً، محمد مرسي يحكم مصر كأول رئيس منتخب بعد ثورة 25 كانون الثاني (يناير) 2011، وفي نهاية الشهر ينوي المعارضون النزول لإسقاط الرئيس في 30 حزيران (يونيو) والاعتراض على سيطرة الإخوان على مقاليد الدولة. القاهرة لم تهدأ فيها المشاحنات بين مؤسسات الدولة، وعلى رأسها الجيش والقضاء مع مؤسسة الرئاسة، فقد شهد الشهر الماضي اختطاف جنود في سيناء ثم تحريرهم، سبق ذلك قرار المحكمة ببطلان عزل النائب العام السابق عبدالمجيد محمود، وهو قرار بقي قرار محكمة من دون دخوله حيز التنفيذ، والأطراف بانتظار جلسة محكمة استئناف القاهرة في 25 حزيران (يونيو) الجاري لاستكمال دعوى تمكين عبدالمجيد محمود من الحصول على الصيغة التنفيذية لحكم بطلان عزله، وصولاً إلى قرار المحكمة الدستورية الأخير ببطلان انتخابات مجلس الشورى، والتبعات التي تلي الحكم على الدستور القائم. المناكفات تبقى مناكفات تشغل صفحات الصحف وشاشات التلفاز، ولا تؤثر بشكل رئيس في حياة المواطن، ولكن ما يمس المواطن ابتداءً هي...

قراءة المزيد