قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في نوفمبر 9, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

إنفجار الإعلام

أفاقت الرياض يوم الخميس أول أيام شهر نوفمبر 2012 على فاجعة انفجار شاحنة الغاز الذي حدث في السابعه والثلث صباحا، على تقاطع طريق خريص مع طريق الشيخ جابر، وقد أدى لعدد كبير من الوفيات والجرحى. وكان تويتر أسرع مصادر المعلومة، حيث أشار مستخدمون للحادثه، ثم نشروا صورا لتعاون كثير من الشباب السعودي الرائع مع رجال الدفاع المدني، مرورا بالدعوة للتبرع بالدم للمصابين خصوصا في مستشفى الحرس الوطني، الذي يبعد كيلين عن موقع الحادث. الجدل تجدد بين الإعلام القديم والإعلام الجديد، وشن المغردون حملات النقد للإعلام لا سيما التلفزة السعودية بقنواتها المتعددة، خصوصا تباطوئها عن نقل الحدث، وبعيدا عن جدلية قضاء الإعلام الجديد على بقايا الإعلام القديم، دعونا نتكلم عن الموضوع بطريقة تخرج عن التقليدية المعتادة، وبعيدا عن الشعارات الرنانة. يظل الإعلام التقليدي لا سيما الرسمي يضطر لشروط قد لا يتقبلها جمهور الإعلام الجديد، ففي تويتر يمكنك تصوير أي مشهد عبر جوالك ببساطه، وبثه وصنع خبر قد يكون جالب إهتمام من الجماهير، بينما الإعلام التقليدي يحتاج لموافقات ربما تستلزم بعض الوقت، ولكن المؤسسات الإعلاميه التقليدية من صحف وتلفاز يظل معيار...

قراءة المزيد