قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مارس 25, 2014 في مقالات | تعليقات (0)

هذه المقالة ليست مسروقة بالكامل

هذه المقالة ليست مسروقة بالكامل

في مقالة الأسبوع الماضي «التنفيس يُسقط الرئيس»، تناولت السبب الرئيس لإزعاج الرئيس المقبل في مصر، وهو غالباً المشير السيسي، معتبراً أن الحرية الإعلامية التي أسس لها مبارك، وأجل قمعها مرسي حتى يستقر له الحكم، هي الخطر الحقيقي في نظر الحاكم المقبل، ولا بد من أن باسم يوسف كأيقونة للسخرية هو عنوان هذا الإزعاج، إذ إن الصبر عليه مزعج وقمعه مؤذٍ. وهذا الأسبوع تفاجأنا بهدية من باسم يوسف لخصومه، عبر نسخه لمقالة كاتب بريطاني يهودي اسمه بن جودا بالنص، مع إضافة بعض العبارات المصرية القليلة، وتحويل العنوان من «لماذا لم تعد روسيا تخشى من الغرب» الذي نشرته مجلة بوليتيكو، إلى «لماذا لا يهتم بوتين»، والأسوأ ما أشار إليه موقع ساسا الذي ترجم المقالة ونشرها، إلى أن باسم يوسف نقل ترجمة الموقع. عاد باسم واعتذر من الكاتب على «تويتر»، واعتذر من القراء عن سقوط ذكر المرجع الذي اقتبس منه المقالة في آخر أسطر المقالة، متعذراً بانشغاله بالتجهيز للحلقة والضيوف، وبما أن باسم خلال الموسم الحالي كثف من هجومه على الإعلاميين، وغالبيتهم بالضرورة تابعون أو راضون عن النظام الحالي، فقد كانت فرصة...

قراءة المزيد