قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في نوفمبر 7, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

هيبة أمريكا .. على متن الطائرة الروسية

هيبة أمريكا .. على متن الطائرة الروسية

كان التدخل الروسي المباشر في سوريا صفعة قوية لهيبة أمريكا، ولهذا حاولت الإدارة الأمريكية العازفة عن التدخل المباشر في المنطقة التقليل من شأن التدخل الروسي، حيث إعتبرت الإدارة الأمريكية أن سوريا مستنقع ستغرق فيه إيران وروسيا على حد سواء، الإدارة الأمريكية إعتبرت أن روسيا تهرب من أزماتها الإقتصادية إلى الأمام. روسيا التي تعاني من عقوبات إقتصادية أوروبيه جراء تدخلها في أوكرانيا، بالإضافة إلى الضغط الذي مثله إنخفاض أسعار النفط ، أوحى للأمريكان أن القيصر سيتجه للإنكماش داخليا، وحين تدخل الروس في سوريا على عكس المتوقع، حاول الغرب تكذيب الأهداف التي قدمها الروس للعمليات في سوريا وعلى رأسها التصدي للإرهاب، والتأكيد على أن أغلب الأهداف التي تقصفها طائرات السوخوي تضرب المعارضة المعتدلة والتي درب الأمريكان عدد قليل منها. التدخل الروسي صاحبه إستعراض عضلات وإستفزاز للأمريكان، أولاً عبر تجاوز سوريا إلى العراق والسعي للتدخل في العراق، والتي تعتبر أهم لدى الأمريكان من سوريا، وثانياً عبر القصف من السفن الحربية المتواجدة في بحر قزوين، كإشارة إلى أن روسيا عادت دولة عظمى تتوسع في المنطقة، على حساب الإنسحاب الأمريكي. سياسيا توجه بوتين إلى...

قراءة المزيد

أٌرسل في أغسطس 29, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

أوباما الأب

نشرات الأخبار سكتت عن كل شئ ، وأنشغلت بدخان الضربة الغربية المحتملة لسوريا، وبالطبع دخان الضربه كانت ناره مجزرة الغوطتين، وسقوط حوالي ٣٠٠٠ قتيل بالأسلحة الكيميائية. أوباما التي تأتيه المصائب تترى وكثيرا ما توافق عطلاته، بقدر ما يحاول الهرب منها في الملفات الخارجيه، وكما قطع إجازته بسبب إعصار ساندي الذي سبق الإنتخابات التي فاز فيها لفترة ثانية،أتت ضربة الأسد للغوطتين بالكيماوي مع موعد إنتهاء إجازته ، ولكن هذة المره لم يترك له بشار أي خيارات. فأوباما سبق أن صرح بأن إستخدام الكيماوي هو خط أحمر، وسماح أوباما بأن يكسر الأسد الخط الأحمر دون ردع، هو أمر مهين لرئيس الولايات المتحدة ، رغم أن من يفقد قريب أو صديق لا يضيره إن قتل بسلاح كيماوي أو بسكين ، كذلك الموقف البريطاني والفرنسي المتماهي مع ضرورة الضربة، والموقف الروسي الذي يشير إلى أن بوتين أعطى للأسد كل الوقت والسلاح والفيتو ليسحق شعبه ولم يستطع، وبالتالي فهو لا يستحق مزيدا الدعم.   أوباما من أكثر الرؤساء تحفظا ورغبه في تجنب الحروب، وهي سمة ديمقراطية وإن كانت جرعتها أكبر لديه، ومن المعروف أنه عمل...

قراءة المزيد