قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يونيو 14, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

نصر الله يهدد نصر الله

نصر الله يهدد نصر الله

خرج حسن نصر الله أمين عام حزب الله ليهدد الحكومة اللبنانية، ممرراً عرض شراء نفط إيراني بالليرة اللبنانية، ليكون حلاً لأزمة المحروقات التي تعاني منها لبنان، بالتزامن مع أزمة الأدوية وأزمة دعم المواد الغذائية.

وهي الأمور التي يأتي على رأسها تراجع الاحتياطي النقدي في البنك المركزي لمستوى 15 مليار دولار، وهو ما يسمى الاحتياطي الإلزامي، الذي يحذر الخبراء الاقتصاديون من المساس به، وإن كانت مؤشرات البطاقة التمويلية تشير إلى المساس به قريباً.

يُحمّل العديد من اللبنانيين حزب الله مسؤولية الوضع الاقتصادي القائم، باعتباره تحول منذ بداية ما يعرف بالربيع العربي إلى لاعب إقليمي، له أدوار عسكرية وتدريبية وإعلامية في دعم أذرع إيران في العراق وسوريا واليمن، بالإضافة لما يلام عليه من تصدير خضروات الكبتاجون للدول الخليجية، باعتباره على أقل تقدير الآمر الناهي في المعابر الشرعية وغير الشرعية مع سوريا.

اللبنانيون كذلك لا يخفى عليهم أن نصر الله لو أراد لأجبر جبران باسيل ورئيس الجمهورية على التوقف عن تعطيل تشكيل الحكومة لتسعة أشهر، ولخرجت حكومة الحريري للنور، لتنقذ الوضع الاقتصادي المنهار بخطوات حقيقية، لا بشراء بنزين من دولة خاضعة للعقوبات الأمريكية.

لذا أراد نصر الله من خطابه أولاً رفع العتب عن الحزب، حيث قال: اتهام حزب الله أنه سبب الأزمة الاقتصادية في لبنان وتجاهل الأسباب الحقيقية هو خطاب أمريكي وإسرائيلي، ولكن اللبنانيين يتساءلون سؤالاً بسيطاً، هل كون الخطاب إسرائيلياً ينفي صوابيته؟

فقد أراد نصر الله أن يثبت أنه من يشعر حقيقة بأوجاع اللبنانيين، ومن ثم فهو من يأتي بالحلول حتى لو تخاذلت الحكومة عن ذلك، وهناك نقطتان غاية الطرافة؛ الأولى حديثه عن التهريب حين قال: هناك محتكرون يسرحون ويمرحون ومعروفون، لكنهم يحظون بالغطاء السياسي، ولا ندري ما الذي يمنع الحزب الذي مارس الاغتيال السياسي على مدار سنوات من التصدي للمحتكرين، إلا إذا كان الغطاء السياسي من حلفائه وبالتالي اقتضت المصلحة أن يبقى التصدي على مستوى الخطابات.

الأمر الطريف الآخر هو تهديد نصر الله للدولة اللبنانية إذا لم تسمح له باستيراد البنزين الإيراني، ولا ندري ما عسى هذه الدولة المغلوبة على أمرها أن تفعل لو أراد فعلاً جلب البنزين الإيراني، فهي لم تمنعه من دخول سوريا، ولا منعته من إرسال عناصر داعش في باصات مكيفة لإدلب بعد أن انتهت المسرحية، ولا منعته وهو يهرب ما يهرب من سوريا.

الأكيد أن خطاب نصر الله تزامن مع الجولة السادسة من مفاوضات فيينا، والمؤشرات لحسم الاتفاق خلال الأيام القليلة القادمة، وبالتالي يريد تعزيز الدور الإيراني المباشر، وهو ما يجعل لبنان ذليلاً كما في الحالة العراقية التي تتحكم طهران في كهربائها.

الأهم من ذلك كله أنه يرى هذا الانهيار الاقتصادي في لبنان فرصة ليستعيد الزخم الداخلي، بعد ثورة تشرين الأول (أكتوبر) 2019، والتي اعتبر فيها الحزب ولأول مرة ضمن الزمرة السياسية الفاسدة، وبالتالي يعتبر الأزمة احترقت ما تبقى من كروتهم، وآن له أن يلعب دور المنقذ المنتظر.

صحيفة عكاظ
https://www.okaz.com.sa/articles/authors/2071868
الاثنين 14 يونيو 2021

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *