قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مارس 1, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

إيران إذ تستجدي السعودية بصواريخها ؟

إيران إذ تستجدي السعودية بصواريخها ؟

ماذا تريد إيران من العالم ؟ وما الذي يرفضه العالم من إيران ؟ الإجابة عن هذين السؤالين هي السبيل لتفسير كل ما يحصل في الشرق الأوسط، وما الأهداف الحقيقية وراء كل خطوة تقوم بها إيران.

إيران يخاطبها العالم مطالباً إياها بالتخلي عن فكرة امتلاك السلاح النووي، وبدرجة أقل صواريخها الباليستية، وبشكل خجول حول تدخلاتها الإقليمية، وما تسوّق له من احتلال أربع عواصم عربية.

المسألة النووية بالغة الحساسية عند الدول النووية بالذات، وهي مسألة تجمع الأوروبيين بالأمريكان وأيضاً بالروس، فلا تسامح مع هذا الطموح، وما اغتيالات العلماء وقصف المنشآت والهجمات السيبرانية خلال العقدين الماضيين إلا تأكيد على ذلك.

الإسرائيليون بدورهم كانوا في غاية الوضوح، تركوا التكهنات الصحافية للحديث عن تأخر اتصال بايدن برئيس الوزراء الإسرائيلي، وخرج نتنياهو في مقابلة مع «القناة 13» الإسرائيلية ليقول: «أبلغت بايدن أنني سأمنع إيران من حيازة سلاح نووي باتفاق أو بدونه، ونحن لن نترك أمن إسرائيل في يد أحد».

وبالتالي هناك إدراك إيراني أنها غير مسموح لها عالمياً حيازة سلاح نووي، وما المسألة النووية إلا أداة تفاوض لرفع العقوبات، فبدون الحديث عن رفع نسب تخصيب اليورانيوم، أو تعليق عمل مفتشي الوكالة الدولية، ماذا بقي لإيران للتفاوض عليه مع الغرب.

وخلال زيارة للرئيس روحاني إلى أوروبا بعيد خروج إدارة ترمب من الاتفاق النووي، طرح على الأوروبيين تسهيل الحل السياسي في اليمن، وإيقاف الاعتداءات على المملكة، مقابل تمسك الأوروبيين بالحقوق الإيرانية من الاتفاق النووي، لكن الأوروبيين لم يفعلوا أكثر من التنديد بخروج ترمب من الاتفاق والالتزام بالعقوبات.

وبالتالي اتخذت إيران استراتيجية التصعيد الصاروخي، عبر استهداف المملكة من قبل الحوثيين، واستمرار الهجمات على المواقع الأمريكية وقواعد التحالف في العراق، وآخر الهجمات كانت في 15 فبراير، على قاعدة جوية في كردستان تؤوي جنوداً أمريكيين مما أدى إلى مقتل مدني ومتعاقد أجنبي وجرح آخرين بينهم عسكري أمريكي.

وهذا الهجوم تحديداً أظهر وجه الإدارة الأمريكية الجديدة، فكانت الرسالة واضحة، حيث قصفت الولايات المتحدة بنى تحتية تستخدمها فصائل مسلحة موالية لإيران في شرق سوريا «حزب الله العراقي»، مما أسفر عن مقتل 17 شخصاً على الأقل.

لكن في اليمن قرأت طهران رسالة إدارة بايدن بطريقة خاطئة، باعتبار رفع الحوثيين من قائمة الإرهاب، وتعليق التعاون الاستخباري مع الرياض، باعتباره فرصة للتصعيد في الملف اليمني، والمسارعة لاحتلال مأرب.

فمأرب تمثل عاصمة الغاز والنفط، لكنها وهذا الأهم تمثل أكبر منطقة يمنية حاضنة للاجئين، مما يجعلها المنطقة الأنسب لخلق كارثة إنسانية في أسرع وقت، خاصة وهي على الحدود السعودية وتحيطها خمس مناطق يمنية كبرى، كما أن احتلال مأرب يمثل تحويلاً للصراع اليمني اليمني، إلى صرع طائفي محض.

بعد شهر من وصول إدارة بايدن، لا يبدو هناك توجه لرفع العقوبات قبل التفاوض، ولا تملك إيران اقتصادياً رفاهية التفاوض، كما أن تصريحات ماكرون وعدة قيادات غربية بأن الرياض لا بد أن تكون على طاولة المفاوضات، يعني أن الاتفاق سيفقدها أدوات الضرر غير النفطية، والتي كما قلنا ليست أولوية عالمية، لكنها بالتأكيد أولوية للمملكة ودول المنطقة.

وبالنتيجة ما تفعله إيران من استهداف للمملكة عبر الحوثيين أو من مناطق أخرى غير اليمن، هو بمثابة تحريك الوزير مبكراً في الشطرنج، وهو ما يفعله عادة المبتدئون معتقدين أنهم لن يخسروا الوزير، فهي تصعد من استهداف المملكة بشكل مباشر وعبر الهجوم على مأرب من أجل دفع المملكة للتحول من المطالبة باتفاق أكثر شمولية، إلى الدولة التي تضغط على واشنطن للإسراع بالاتفاق مقابل توقف صواريخ إيران، ولكن الشطرنج لا يحسم إلا بالخطوة الأخيرة.

صحيفة عكاظ
https://www.okaz.com.sa/articles/authors/2059745
الاثنين 1 مارس 2021

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *