قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يناير 22, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

بعد عقد من الوهم

بعد عقد من الوهم

يقال بأن التاريخ يكتبه المنتصرون، وهذا تحليل غير دقيق إلا في حالات حروب الإبادة، أما التاريخ فحمال أوجه، ويكتبه في كثير من الأحيان المنصفون، لكن الأكيد أن كتابة التاريخ تكون أنضج بعد مرور وقت على الحدث، ليس فقط لكي يصفو الماء وتتضح الرؤية، بل لتقل جذوة سيطرة العاطفة على التحليل وتطفو العقلانية.
في تاريخ جيلنا تلطخنا بنتائج الصحوة الغابرة، كما أصابنا من ما نُفخ من كير الثورة الإيرانية، التي ما زال رمادها يشوه داخلها الإيراني ومحيطها، لكني أعتقد أن هاتين التجربتين يجب أن يكتب عنهما من عاش قبل نشوئهما، لأنه القادر على حصر مدى التشويه والتجريف الرجعي الذي نتج عن الإسلام السياسي في الحركتين.

ولكن التجربة التي تقع على جيلنا مسؤولية الكتابة عنها هي تجربة مشروع الربيع العربي، التي انطلقت في ديسمبر من عام 2010 في تونس، بعد أن اختزلت تونس في مشهد البوعزيزي وهو يحرق نفسه، وأنا هنا لا أقلل من معاناته وحقوقه، لكن مشهد الدول لا يختزل في أفراد إلا لغاية.

وفي ظني أن الربيع العربي لم يربط بعام 2011 إلا للثقل السياسي والبشري لمصر في العالم العربي، وفي شهر يناير من ذلك العام، كنت أهم بمغادرة مصر بعد إجازة، وأذكر رسالة أتتني عن رجل أحرق نفسه في الإسكندرية مستنسخا تجربة البوعزيزي، وتساءلت هل كان حقا يبحث عن إسقاط مبارك، أم كان ناقما من الجو الاقتصادي العام.

كانت مصر بالفعل تعيش حالة من الوجوم، بعد دعوات للخروج في عيد الشرطة، ولم يكن ذلك تحديا للنظام وممارسات الشرطة فقط، بل كان ذلك في جزء منه تحييداً للجيش عن المواجهة، والجيش من ناحيته شهد تهميشا متدرجا من جمال مبارك وأحمد عز، وباقي رجال الأعمال والسلطة حينها، والذي تطور تدريجيا منذ انتخابات عام 2005.

المقدمات كانت موجودة في عدة دول بدرجات أكبر بكثير من مصر، فلم يكن القذافي أو بشار الأسد أو علي عبدالله صالح حكاما ديموقراطيين يقدمون نظاما ذا عدالة اجتماعية، ولم يكن للمواطن حينها أن يفكر في البديل، عبر طريقة رومانسية رسمتها الأجندات المعادية.

لم يكن المتحمسون من الشباب والمثقفين يلتقطون أنفاسهم قليلا لينظروا إلى تجربة إسقاط نظام صدام حسين، التي بلغت حينها العام الثامن، ولم يصبح الشعب العراقي حينها إلا أكثر فقرا وتهجيرا رغم رفع العقوبات، وما زال الشعب العراقي يغص في بلع الديموقراطية التي أراد تصديرها جورج بوش الابن.

والأهم أن أحدا لم ينتبه إلى خطورة حل المؤسسات، وتفكيك الدولة العميقة كما فعل بول بريمر، حين حل حزب البعث، وفكك المؤسسة العسكرية، وبالتالي فتح الباب على مصراعيه لإيران، لكي تنتقم من كل من حاربها في حرب السنوات الثماني؛ بدءا بالطيارين العراقيين الوطنيين الشيعة في البصرة، وصولا لدخول الصادرات الطائفية، التي تسمى عبثا الثورة.

الرومانسية السياسية التي قدمت وجبة للشباب المتحمس في العالم العربي، صدرت لهم ديموقراطية حركات الإسلام السياسي، وعبثا أكدت وجود حركات إسلام سياسي معتدل كالإخوان المسلمين، وغاب عن الوعي أن الفرق بين الإخوان وحزب الله والقاعدة هو اختلاف في التكنيك ولكن المنهج واحد، بل المرجع الفكري لجميع الحركات الإرهابية والأنظمة الثيوقراطية في الشرق الأوسط كالنظام الإيراني، هي كتابات سيد قطب وحسن البنا.

وأذكر بعد سقوط نظام مبارك بأشهر، وتحديدا في عام 2012، أني التقيت أحد ديناصورات المثقفين السعوديين على هامش منتدى الإعلام في دبي، فقلت له: إن الإسلاميين ركبوا الثورة والثورة منهم براء، فقال لي: الديموقراطية آلية تصحح مسارها بنفسها، فقلت له الإسلامويون ينظرون للديموقراطية كتذكرة ذهاب بلا عودة كما نظر لها هتلر، فرد: البرلمانات تصحح الشطط في التجربة الديموقراطية.

فمضيت عنه مرددا: سحقاً لسجن النظرية..

صحيفة عكاظ
https://www.okaz.com.sa/articles/authors/2055601
22 يناير 2021

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *