قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في سبتمبر 21, 2020 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

إيران في حلبة العقوبات

إيران في حلبة العقوبات

مثلت الفترة الأولى لرئاسة دونالد ترمب، حلبة صراع حقيقي مع المرشد الأعلى خامنئي، كان عدم القيام بأي رد فعل محسوبًا تماما كما ردود الفعل، يشمل ذلك الصراع المباشر بين الطرفين، والصراع مع إسرائيل حول تواجد الحرس الثوري وحزب الله في سوريا، وهجمات نطنز وباقي المنشآت النووية داخل إيران.

فقد أشارت النيويورك تايمز قبل أيام إلى أن خامنئي، تجنب الثأر لمقتل سليماني خشية دعم فرص ترمب في الفوز بفترة ثانية، رغم القيمة التي يملكها سليماني، وحجم الغضب الداخلي لتصفيته في العراق، إلا أن الرهان على رحيل ترمب يبدو أمراً إستراتيجيا، وقد يكون عدم الرد أتى كنصح من إدارة بايدن، خاصة أن عدة شخصيات ديمقراطية ظلت على تواصل مع النظام الإيراني وعلى رأسها جون كيري.

خلال فترة رئاسة ترمب لم تتجه واشنطن إلى تخفيف القيود، أو منح أي فرص لطهران للتنفس أو بيع نفطها بيسر، وقد ساهم التراجع الاقتصادي الناتج عن كورونا وتراجع الطلب على النفط، إلى مزيد من الانكماش في الاقتصاد الإيراني.

لكن هذا الضغط الاقتصادي الأمريكي لم يرتبط بحماقة عسكرية، فلم تستجب الإدارة الأمريكية لإسقاط طهران طائرة دون طيار فوق الخليج العربي، حين كانت الحرب حاجة إيرانية لتخفيف الضغوط الداخلية المتزايدة جراء الأوضاع الاقتصادية المتردية، بل ردت الإدارة بأن الطائرة بلا ركاب، ورد الرئيس الأمريكي بأن الرد المقترح سيؤدي لموت الكثير من الأبرياء، وهو الأمر الذي يعارضه.

هذا لا يعني غياب الردع العسكري طوال السنوات الماضية، فإسرائيل بدعم من واشنطن وترحيب من موسكو قامت بعشرات الضربات على أهداف ومخازن للحرس الثوري الإيراني، ووضعت خطوطا حمراء لمئة كيلو شمال حدودها، لا يسمح لها باختراقها.

والعراق بطبيعة الحال كان الساحة الأرحب للصراع العسكري، فالإدارة الإيرانية متمسكة بقرار إستراتيجي منذ تصفية سليماني وهو إلغاء التواجد العسكري الأمريكي في العراق، وأمريكا من ناحيتها تدعم الكاظمي في مسعاه بضم السلاح تحت مظلة الدولة، والحسم في هذا الأمر مرتبط بزعزعة المركز في طهران.

إحدى المعارك الرئيسية التي قادتها واشنطن مؤخرا، هو قرار تمديد حظر الأسلحة على إيران، والذي عارضته روسيا والصين، وامتنعت عن التصويت عليه كل من بريطانيا وفرنسا وألمانيا، ويعني رفض هذا القرار السماح لإيران باستيراد الأسلحة من تاريخ 18 أكتوبر، وهو ما يمنحها القدرة على تسليح ميليشياتها بأسلحة تمكنها من تغيير الواقع على الأرض في أكثر من ساحة.

ولكن إدارة الرئيس ترمب وفي نهج راسخ لم تستسلم للنفاق الأوروبي، والمراهنة على مهادنة إيران لتعديل نهجها وثنيها عن امتلاك سلاح نووي، فقامت بإعادة آلية «سناب باك»، وبالتالي أعادت عقوبات الأمم المتحدة.

وعلق بومبيو على ذلك: «سنمنع إيران من حيازة دبابات صينية ومنظومات دفاعية جوية روسية»، مضيفاً: «ننتظر من كل أمة أن تمتثل لقرارات مجلس الأمن».

وفي الجولة الأخيرة من المعركة قبيل الانتخابات الأمريكية أتت اتفاقية السلام بين كل من الإمارات والبحرين مع إسرائيل، لتربك إستراتيجية إيران المبنية منذ أربعة عقود على الاتجار في القضية الفلسطينية، وبالتالي حالة مزايدات مع أنظمة عربية تاجرت بالقضية، بينما تتجه دول خليجية وعربية لمقاربة أخرى، تدافع فيها عن مصالحها وعن حقوق الفلسطينيين بحوار جاد، لا بفيلق قدس يبحث عن قدسه في اليمن والعراق وسوريا ولبنان.

الجولة الأخيرة ضمت عقوبات على وزير من أمل ووزير من المردة، وسط أجواء كانت توصف بتنسيق فرنسي أمريكي بعد حادثتي المرفأ، لانتشال لبنان من الوضع السيئ الذي وصل إليه، لكن أمريكا عبرت بوضوح عبر عقوباتها التي صدرت والأخرى التي تلوح بها، إلى أن إنقاذ لبنان لا يعني إنقاذ حزب الله بالضرورة، وأن بقاء جبران باسيل خارج دائرة العقوبات قد يكون ثمنه ترسيم الحدود مع إسرائيل.

حوالى ستة أسابيع تفصلنا عن الانتخابات الأمريكية، ولا أحد يمكنه التخمين بمن سيربح فيها، إلا أنها المرة الوحيدة التي تضع إيران بيضها كله في سلة واحدة، وحتى هذه السلة الديمقراطية لن تكون بكرم إدارة أوباما، لأن عوامل عدة عالميا وإقليميا تغيرت في السنوات الخمس الأخيرة.

صحيفة عكاظ
https://www.okaz.com.sa/articles/authors/2041828
21 سبتمبر 2020

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *