قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يوليو 16, 2018 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

قمة هلسنكي.. وكأس العالم

قمة هلسنكي.. وكأس العالم

في العام 1975 التحق الرئيس فلاديمير بوتين بجهاز الاستخبارات (الكي جي بي)، وفي العام نفسه عقدت قمة بين الرئيس الأمريكي جيرالد فورد والأمين العام للحزب الشيوعي السوفيتي الحاكم ليونيد بريجنيف في مدينة هلسنكي، عاصمة فنلندا، وكان التوتر حينها بين البلدين كبيرا، خاصه حول الشرق الأوسط والنفط.
ولكنه يذكر بالطبع أنه حين تقاعد برتبة عقيد في 1990، كانت هلسنكي ذاتها تستضيف قمة جورج بوش (الأب) والرئيس ميخائيل غرباتشوف، والتي مثلت المسمار الأخير في نعش الاتحاد السوفيتي، والذي يسعى بوتين منذ توليه الرئاسة للمرة الأولى في 1999، ليجعل روسيا دولة قوية مهابة، مع إدراكه كما يقول إن عودة الاتحاد السوفيتي وهم.
اليوم الإثنين يلتقي الرئيسان دونالد ترمب وفلاديمير بوتين في «هلسنكي»، كأول لقاء رسمي بين الزعيمين، ولعل اللقاء سيبدأ بتهنئة بوتين على نجاح استضافة كأس العالم، والذي كان مبهرا خاصة على المستوى الأمني، ونجحت الدول الأوروبية في الوصول إلى الأدوار النهائية لكأس العالم، لكن وصولها إلى تفاهم مع ترمب حول عدة ملفات يبدو أصعب.
يأتي ترمب إلى القمة بعد زيارة إلى لندن حفلت بالمظاهرات المعترضة على زيارته، وقد كان له زيارة ألغيت من قبل إلى لندن، وقد كان أتاها من بروكسل حيث طلب من دول الناتو أن تزيد من إسهامها المالي إلى 4% من ناتجها المحلي، حيث تشهد العلاقات الأمريكية مع أوروبا الحليف الأقوى والأكثر رسوخا حول العالم لواشنطن، العديد من الاضطرابات والاختلافات في وجهات النظر.
أما بوتين فيلتقي ترمب بعد أن التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، بالتزامن مع زيارة لعلي لاريجاني إلى موسكو، وفي الزيارتين معا مدلول للرسائل التي سيحملها بوتين، بما يتناسب مع مصلحة روسيا بالطبع، وبالعودة للتاريخ ففي العام 2005 قام بوتين بزيارة إسرائيل، كأول رئيس روسي يزور إسرائيل، وبالتالي فالعلاقات ليست وليدة اللحظة، لكن اللحظة السورية هي التي رسخت العلاقات الإسرائيلية الروسية.
ملفات القمة الرئيسية هي سورية وأوكرانيا، أوكرانيا هو ملف يعني الأوروبيين كثيرا، ويخشى الأوروبيون من أن يبارك ترمب بقاء روسيا في إقليم القرم وشرق أوكرانيا، وإن كان الروس في حقيقة الأمر يعلمون أنه لن يخرجهم أحد من هناك عسكريا، لكن الموجع حقيقة جراء تدخلهم في أوكرانيا هو العقوبات الاقتصادية.
الملف السوري متشابك الأطراف، في ظاهره هو الأسهل للحل؛ لأن أمريكا وروسيا وإسرائيل وإيران وتركيا، مع تفاوت الأهمية والتأثير لكل دولة، لا مانع لديهم من بقاء بشار الأسد ولو لبعض الوقت، لكن السؤال كيف سيبقى، فإسرائيل ترى أن بقاء القوات الإيرانية بقواعد عسكرية هو خطر مرفوض، وبالتالي فهناك تفاهم روسي إسرائيلي على أن تكون الأجواء السورية دوما مفتوحة لإسرائيل لضرب الميليشيات الإيرانية والحرس الثوري في سورية أينما شاءت.
لكن حلفاء الأسد قبل غيرهم يشككون في قدرته على الحفاظ على الأراضي السورية منفردا، كما أن سورية بالنسبة لإيران هي استثمار  طويل، بذلت فيه الدم والمال، وتحملت من أجله الكثير من الضغوط السياسية، ومن الصعب أن تفرط فيه لا من أجل سورية وحدها، ولكن لأن سورية هي العمود الفقري، الذي إذا انكسر كسر معه حزب الله في لبنان، وقطع الخط الذي تمده طهران بين العراق ولبنان.
وهناك جدل قائم حول مدى الثقة الموجودة بين الروس والإيرانيين، شكك البعض في وجودها منذ تدخل روسيا عسكريا في سورية 2015، وأكدوا على أن موسكو هي الحليف الذي لا يتخلى عن حلفائه، والشواهد عدة على أنه اتفاق مصالح والمصالح متشابكة مع أطراف أخرى على رأسها إسرائيل، التي توقف روسيا دفاعاتها الجوية كلما قررت قصف مخازن الأسلحة والقواعد العسكرية الإيرانية في سورية، التي حاولت إيران التذاكي وبناءها بالقرب من قواعد عسكرية روسية.
القمة الأمريكية الروسية ليست لقاء نفس طويل كلعبة الشطرنج، فترمب رجل المواقف المباشرة والسريعة، وبوتين رجل أجهدته سورية كثيرا، ولعل طريقة تدمير درعا تشير إلى أنه رجل يريد إنهاء المعركة بأسرع وقت، ضربات الجزاء في المونديال تجاوزتها روسيا مرة وأخفقت في تجاوزها مرة، كذلك هلسنكي بالنسبة للروس ليست دوما مضمونة النتائج.

صحيفة عكاظ

الاثنين 16 يوليو 2018

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *