قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يوليو 2, 2018 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

الرغبة في السجن

الرغبة في السجن

هل يوجد سجين في العالم يرفض أن يغادر السجن، ويجد أن البقاء في السجن أفضل من أماكن أخرى، نعم هذا كان الحال مع سجناء السجن المركزي بالحديدة، حين فضلوا البقاء في السجن، بل وانتفض السجناء ضد محاولة الميليشيات المدعومة من إيران نقلهم جبراً إلى جبهات القتال، مما حدا بالحوثيين لإطلاق النار عليهم، وتفجير إسطوانة غاز، مما أدى إلى اندلاع حريق داخل السجن، ومقتل ثلاثة سجناء وإصابة عدة سجناء.
حادثة السجن هذه تمثل مرآة لعدد من زوايا الأزمة اليمنية، فعلى جانب دولي وخاصة أوروبيا، لم يظهر صوت للمنظمات الحقوقية والإنسانية، تتناول خروقات الحوثيين إما في حادثة السجن، أو في حوادث تجنيد الأطفال والتي تكثفت في الحديدة مع تقدم قوات الشرعية، ولا حول تمترس الحوثيين وتخزينهم السلاح في مستشفيات ومدارس، بالإضافة إلى استخدام الدروع البشرية من المدنيين، وهي الطريقة التي كان يستخدمها داعش في الرقة، حين كان يضع أطفالاً ونساء على أسطح المنازل التي يتواجد فيها مقاتلوه، والإرهاب واحد بطبيعة الحال.
حادثة السجن تشير أيضا إلى الوعي العسكري الذي يحرك الجيش اليمني والتحالف العربي، حيث إن حس المسؤولية وحده الذي لم يستعجل حسم المعركة، تجنبا لحمامات دماء تسعى لها إيران سعيا، ولهذا قامت بحملة إعلامية تبشر بأن معركة الحديدة مجزرة، لأنها تعرف أن الحديدة لو استعيدت من قبل الشرعية فهذا وأد للمشروع الفارسي في اليمن.
تحرك الجيش اليمني لحصار طرق الإمدادات من محور صنعاء- صعدة وصولاً إلى الحديدة، وطوق المطار واقترب من الميناء، لكنه لم يتعجل ولم يغلق الباب أمام محاولات مندوب الأمين العام السيد غريفيث، والذي يعرض اليوم إدارة الميناء من قبل الأمم المتحدة، وهو أمر طالب به التحالف من العام الماضي ورفضه الحوثيون حينها، ولم تقم الأمم المتحدة بأي ضغط حينها لإخضاع الحوثيين، هذا يذكرنا كما يجب أن لا ننسى ومنذ بداية عاصفة الحزم، أن النجاح العسكري هو الذي ينتج حلاً سياسياً، وهو الذي يجبر الحوثيين للتنازل، هذا لا يعني أن الخيار العسكري هو الأمثل، لكنه الخيار الوحيد الذي يفهمه الحوثيون.
الجهد المتوازي مع الجهد العسكري، عبر تنسيق دخول العديد من المساعدات الغذائية والطبية إلى الحديدة، عبر مطار عدن وميناء الحديدة، دليل على أن هدف التحالف العربي هو دعم الشعب اليمني وإنقاذه من المشروع الإيراني، ومن أهداف المشروع الإيراني تجويع الشعب اليمني وزيادة مأساته، وفي حادثة السجن السابقة الذكر حاول أهالي بعض المسجونين إدخال الطعام، فكان أن سمع من الميليشيات قولهم: «لن نسمح بإدخال أي أطعمة، وخليهم يأكلوا هواء حتى ينفذوا ما هو مطلوب منهم». هذه باختصار الذهنية الإيرانية مع أذرعها والتي
طبقها الحوثيون مع السجناء ومع كل المخالفين، فقد قتلوا الرئيس صالح وكل من اختلف معهم، من أجل أن تبقى اليمن ورقة مفاوضات إيرانية مع الغرب.
في شهر مايو الماضي قال مساعد وزير خارجية إيران، عباس عراقجي، إنهم يرفضون مطالب واشنطن بالربط بين الاتفاق النووي وتصنيع الصواريخ الباليستية، لكنهم مستعدون للتفاوض على اليمن، هذا يؤكد ما ذكرناه مراراً من أنه لا يوجد مشروع يمني للحوثيين في اليمن، بل مشروعهم إيراني، يحول اليمن لورقة في يد المفاوض الإيراني كما يقول المسؤولون الإيرانيون أنفسهم.

الرمزية الأخرى التي ربما يذكرنا بها السجن اليوم، هو وضع إيران الداخلي قبل الخارجي، فالولايات المتحدة غادرت الاتفاق النووي، والعقوبات في طريقها للتطبيق بشكل كامل في نوفمبر، وأوبك بالاتفاق مع روسيا والتنسيق مع الولايات المتحدة ستغطي أي نقص في الإمدادات نتيجة العقوبات على طهران، والعملة الإيرانية ما زالت في حالة القفز الحر، والمظاهرات عادت والأخطر اليوم أن ينضم إليها البازار، والذي دائما ما كان الكتلة الحرجة في كل حركات التغيير في طهران.
النظام الإيراني جوع شعبه وأفقره رغم الخيرات، من أجل أيديولوجيا توسعية على حساب المواطن الإيراني، ولهذا كانت شعارات المظاهرات لا غزة ولا سوريا نحن أولى، الأسوأ أن المشروع التوسعي أيضا سيسقط توالياً وبدءاً من اليمن.

صحيفة عكاظ

https://www.okaz.com.sa/article/1653009/

الاثنين 2 يوليو 2018

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *