قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مايو 7, 2018 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

إيران وأشجار الخريف

إيران وأشجار الخريف

حين بدأت المظاهرات في إيران ديسمبر الماضي في مشهد وطهران وعدة مدن إيرانية، كان الدرس الأول للعالم أن أي دعم لهذه المظاهرات يضعفها ويعطي أفضل ذريعة للنظام القمعي في إيران للاعتقال واستخدام العنف ضد المتظاهرين، والتأثير في جزء من الحاضنة الشعبية نحو جعل الدافع الوحيد لهذه المظاهرات هو الشيطان الأمريكي.
وبالتالي حرف النظر عن المنطلق الأساسي للمظاهرات وهما أمران أساسيان؛ الأمر الأول هو فساد النخبة الحاكمة، والحفرة السوداء المسماة الحرس الثوري والتي تسقط فيها المليارات ولا تخرج منها أي مشاريع، كما ضاعت أحلام كثيرة للشعب الإيراني، كما حصل في المصرف الذي أعلن إفلاسه في مشهد، وضاعت أموال الشعب هباء منثورا دون تحرك من الحكومة.
الأمر الآخر أن الشعب الإيراني غير مقتنع حقيقة بالدعاية الواهية التي تنطلي على بعض العرب عن قناعة أو سذاجة، وهي أولوية المقاومة على رغيف الخبز، ولهذا كانت الشعارات واضحة من قبل الشعب الإيراني، بأن لا غزة ولا سورية ولا اليمن أولى من قوت يوم الشعب الإيراني.
في مظاهرات العام الماضي اختلفت دوافع وشعارات المتظاهرين، عن مظاهرات 2009 التي خرجت بعد تزوير النظام للانتخابات من أجل إيصال أحمدي نجاد لسدة الرئاسة، ففي المقام الأول لم تعد تنطلي لعبة المحافظين والإصلاحيين، ولهذا لم يسلم المرشد ولا الرئيس روحاني من الانتقاد في المظاهرات، بل إن صور المرشد أنزلت إلى الأرض وضربت بالأحذية.
هذا الأمر يتجاوز فكرة التقسيم المجتمعي التي لعب عليها النظام كثيرا بين تيارين يبدوان بالشكل متنافسين، إلى سقوط قداسة المرشد بما يحمل في طياته سقوط مشروع تصدير الثورة، لأنه حتى بافتراض أن تصدير الثورة هو ما أجبر الإدارة الأمريكية للذهاب إلى الاتفاق النووي، ولذا خرج الإيرانيون يومها للاحتفال بالاتفاق، وبصورة محمد جواد ظريف مبتسما من بلكونة الفندق السويسري.
لكنهم أدركوا بعد مرور الوقت أن العقوبات خففت والأموال عادت، لكن لم يصل أثرها إليهم، وبالتالي حتى شماعة العقوبات التي كان يعلل النظام بها فشله سقطت، وعرف الشعب الإيراني أن فساد النظام الثيوقراطي هو العلة.
ولهذا يقول النظام الإيراني اليوم إذا خرج الأمريكان من الاتفاق فسنخرج، مما يعني أنهم يريدون الاستعانة بالضغط الخارجي الذي يمثله خروج واشنطن من الاتفاق إلى استغلاله داخليا، لإعادة خلط الأوراق وإعادة خطاب «الموت لأمريكا» قبل خطاب لقمة الحياة.
حاول الإيرانيون بالطبع أن يجعلوا من شركاء الاتفاق الأوروبيين عامل ضغط على الرئيس ترمب، عبر زيارتين للرئيس ماكرون والمستشارة أنجيلا ميركل، لكن الضربة أتتهم من مكان مختلف، حين حطم الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ أون جدار برلين الثاني، وأعلن أنه سيتخلى عن سلاحه النووي.

صحيح أن تأكيد التزامه يتعذر التحقق منه حاليا، إلا أنه مثل ضغطا كبيرا على طهران على مستوى التوقيت، والجهد المشتت بين الانتخابات العراقية واللبنانية،إضافة للملف اليمني والضغط السياسي الذي يمثله قطع المغرب لعلاقاتها مع إيران.
خطاب النظام الإيراني يزداد بعدا عن الشعب ولا يمثله، مما يجعله خطابا لا يستهلكه إلا زمرة من المحافظين، فعلى سبيل المثال يستخدم النظام دعاية دائمة تدعو للموت لأمريكا والموت لإسرائيل، مع التوابل المستخدمة من قبيل يوم القدس وفيلق القدس وتيار المقاومة، لكن اللافت بحسب مسح أجراه مركز دراسات ألماني في دول العالم الإسلامي قبل عامين، عن نسب العداء لليهود وإسرائيل، أن الشعب الإيراني كان أقل هذه الشعوب عداء لإسرائيل.
وكما قلت في بداية المقال الضغط العسكري على إيران، يزيد من فرص نجاة النظام، أما العقوبات الاقتصادية هي وحدها ما يكفل تعديل سلوك النظام رغما عنه، وإيقاف هذا التلاعب الذي سببه الاتفاق النووي، وسمح للنظام بأن يسفك حمامات من الدماء ويضعف من استقرار المنطقة، كما أن العقوبات الاقتصادية اليوم مع كل التغيرات التي يشهدها المزاج العام للشارع الإيراني، قد تسهم إلى سقوط النظام من الداخل كأوراق الشجر في الخريف.

صحيفة عكاظ

https://www.okaz.com.sa/article/1638823

الاثنين 7 مايو 2018

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *