قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مارس 26, 2018 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

زيارة ولي العهد لواشنطن.. مزعجة لمن؟

زيارة ولي العهد لواشنطن.. مزعجة لمن؟

خلال زيارة الأمير محمد بن سلمان للولايات المتحدة، أقيمت حفلة بذكرى تحرير الكويت في العام 1991 ،وهذا الاحتفال يذكرنا بالثقة المتواجدة بين الحليفين الرياض – واشنطن، والتي كفلت مصالح الطرفين والأمن القومي للخليج، إلا أنها فرصة لنا لنستذكر أجواء تحرير الكويت.
حين قام صدام حسين بغزو الكويت، كانت السعودية نجحت للتو في إطفاء جذوة الحرب الأهلية في لبنان، بعد أكثر من عقد ونصف من الاقتتال والتدمير، وكان الحل عبر اتفاق الطائف في العام 1989، وهو أكثر الصيغ توافقية في لبنان حتى اليوم.
كان النظام البعثي في العراق وسورية والنظام الأخضر في ليبيا، يصبحون الشعب كل صباح بتذكيرهم بالطريق إلى القدس، وكان هذا الطريق بالنسبة لصدام يمر عبر الكويت، وهو اليوم لبشار الأسد يمر عبر حلب والغوطة الشرقية، واليوم سقطت الشعارات وعرف الناس أصحاب الأفعال من أصحاب الأقوال.
اليوم ومن واشنطن يقولها ولي العهد السعودي وللواشنطن بوست، إن قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس والتمهيد لنقل العاصمة الإسرائيلية هو قرار مؤلم، لم يجامل وهو في زيارة مهمة تشمل صفقات علمية وتجارية وعسكرية، ولهذا فهو زعيم يحترم أينما حل.
بين تحرير الكويت وتحرير العقل العربي اليوم، ما يقارب 3 عقود من الشعارات التي قامت عليها أنظمة شمولية عربية، وقامت عليها حركات إسلام سياسي، كانت حينها ضد تدخل القوات الأمريكية لتحرير الكويت، لكن السعودية نجحت في جمع عدة جيوش عربية وغربية، على رأسها القوات الأمريكية.
الحركيون الذين كانوا حينها يرددون صبح مساء أخرجوا المشركين من جزيرة العرب، وسكتوا جميعا حين ذهب «المشركون» كما يسمونهم إلى جزيرة قطر، بمن فيهم قادة تنظيم القاعدة، ففي عام 96 وبعد عام من انقلاب الشيخ حمد على والده، بدأت قطر بناء قاعدة أمريكية على حسابها.
لكن في العام 2001 وبعد أحداث 11 سبتمبر التي مثلت ضغطا كبيرا على العرب والمسلمين، رفضت المملكة أن تضرب الطائرات الأمريكية أفغانستان من قواعد داخل السعودية، وعندها بدأ انتقال القوات الأمريكية فعليا لقاعدة العديد، وبدأت ضرب أهداف في أفغانستان انطلاقا من أراض قطرية.
ولأن الأمريكان أدركوا أن النظام الانقلابي الذي يمثله حمد بن خليفة، هو نظام منقوص السيادة، فقد أعادوا الكرة بضرب أهداف عراقية في 2003 من قطر، وأدركت الإدارة الأمريكية أن النظام الجديد في قطر يتسامح في سيادته تماما للغرب، وجل ما يريده أن يكون على أرض المعركة ليقدم مراسلو الجزيرة خطابا شعاراتيا ضد المحتل الأمريكي، الذي أتى المراسل على سفينته.

اليوم تجار الشعارات في المنطقة خصوصا غير العرب، يدركون ما تعنيه زيارة سمو ولي العهد إلى الولايات المتحدة، كثاني زيارة لواشنطن منذ دخول الرئيس ترمب البيت الأبيض، والذي كانت السعودية هي وجهته الأولى، وهناك قرع ناقوس الخطر لأول مرة.
حينها لم تدع إيران بالطبع ضمن القمة السعودية الأمريكية، وغادر أمير قطر دون حضور حفلة تدشين مركز مكافحة التطرف، وبالتالي كان هناك إدراك أن السنوات الرمادية التي عرفها الشرق الأوسط مع الدول الراعية للإرهاب ولت، وربما الاتفاق النووي أيضا.
لأن الاتفاق لكي يكفل شرق أوسط أكثر سلاما واستقرارا، يجب أن يبقى في نطاق تجنيب المنطقة التسليح النووي، لكنه بالوضع الحالي سمح لإيران بالتمدد في الدول العربية، مما خلق خطا يصل طهران بالبحر الأبيض المتوسط، وهو ما يمثل خطرا على المدى المتوسط يتجاوز العالم العربي إلى أوروبا، وتمددا آخر في اليمن يمثل خطرا على الملاحة البحرية في أحد أهم الخطوط الرئيسية في العالم، ونذكر أن مقذوفات من ميناء الحديدة الذي يستولي عليه الحوثيون سقطت بجوار قطع بحرية أمريكية، وذلك خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية السابقة.
السعودية خلال 3 سنوات تحركت من نقطة كانت تسعى فيها إيران لمحاصرة السعودية، إلى نقطة تحاصر فيها السعودية النفوذ الإيراني، فقد تراجع النفوذ الإيراني في أفريقيا وآسيا الوسطى كثيرا لصالح السعودية، ولا أفق لانتصار إيراني في اليمن، والعراق رغم التغلغل الإيراني إلا أنه اليوم قريب للرياض أكثر من قبل، وفي سورية المعركة استنزفت الكثير من الدم والمال، وربما لا يتحقق الكثير مع تصادم المصالح الإيرانية مع مصالح أكبر على الأرض.
والحقيقة أن الأمر الأكثر ضررا للنظام الإيراني، والذي يمثل إزعاجا سعوديا، هو النموذج الذي تمثله السعودية اليوم، عبر مشاريع كنيوم والتي تتطلع للمستقبل، عوضا عن شعارات تلوك معارك من 1400 عام، نموذج السعودية الذي يمثل مكافحة الفساد وتحسين نمط الحياة، والاستثمار في البحث العلمي والابتكار، وحين يَقدم البنيان الإيراني بالنسبة لجيرانه سيتصدع من الداخل.

صحيفة عكاظ

https://www.okaz.com.sa/article/1626851/

الاثنين 26 مارس 2018

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *