قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أكتوبر 31, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

أمراؤنا الأعزاء.. وباريس سان جيرمان

أمراؤنا الأعزاء.. وباريس سان جيرمان

نشر الصحفيان الفرنسيان جورج مابرينو وكرستيان شينو قبل أيام كتابا بعنوان «أمراؤنا الأعزاء»، يحكي بشكل رئيسي عن علاقات دول الخليج بفرنسا، خصوصا خلال فترة الرئيس نيكولا ساركوزي، الذي دلف إلى قصر الإليزيه في العام 2007، ويعرض الكتاب كيف يهرول السياسيون الفرنسيون، من بينهم نواب ووزراء ومسؤولون كبار، وراء المال الخليجي أو أموال النفط.

الكتاب يتناول علاقات الطبقة السياسية الفرنسية بأربع دول خليجية، هي الإمارات وقطر والسعودية والكويت، الكتاب لا يهتم بشبهات الفساد للمسؤولين الفرنسيين فقط، رغم أن تأثيره على الانتخابات الفرنسية القادمة من المرشح أن يكون كبيرا، إلا أنه يجيب أيضا على استفسارات موجودة في الشارع الفرنسي، وظهرت أكثر بعد الأعمال الإرهابية في باريس قبل عام، وحادثة الدهس التي حدثت في نيس أيضا.

فالمواطن الفرنسي يتساءل عن تمويل الإرهابيين، وكان هذا السؤال الذي سعى المؤلفان للإجابة عليه، عن مدى تورط الحكومات الخليجية في دعم الإرهاب اقتصاديا وفكريا، كما يحسب للمؤلفين أنهما حرصا على زيارة كل من البلاد الخليجية الأربعة، والتقوا فيها مسؤولين وشخصيات متنوعة سعيا لتحري مصداقية أكبر.

ومن الجيد منح الفرص دوما للصحفيين الأجانب، للقدوم وتقييم الوضع في السعودية وباقي دول المنطقة بطريقة متجردة، خصوصا أن استخراج التأشيرات لا يزال صعبا، ومنح هذه الفرصة لهم يساهم في توصيل الصورة بشكل أفضل، ويدفع لفهم أدق للاختلاف الثقافي بين الدول، مما يغير من الصورة الذهنية عن الدول وعن المفاهيم، ومنها «الوهابية» على سبيل المثال.

لا ينتظر من صحفيين أجانب أن يخرجوا بكتاب مليء بالمدح، ولو فعلوا لما أقنعوا لا القارئ الفرنسي ولا القارئ الأجنبي، الكتاب في حديثه عن المملكة ذكر بعض الأمور السلبية عنها كما عن باقي الدول الخليجية، ومنه الصحيح الذي نقر منه وحتى الخاطئ منه قد يتغير مع استمرار التواصل وفتح الأبواب، لكنه أثنى على سبيل المثال على جهود السعودية في تجفيف منابع تمويل الإرهاب، وأكد جدية المملكة في التصدي للإرهاب.

الكتاب الذي صدر بالفرنسية فقط يستهدف القيام بصحافة استقصائية حقيقية، يقدم فيها مادة للقارئ الفرنسي قبل أن يذهب لصندوق الاقتراع، يسعى لتعريف الناخب الفرنسي بما يعنيه منح صوته لحزب الجمهوريين الذي يرأسه ساركوزي، وما الذي يعنيه انتخاب حزب آخر، وفترة ساركوزي كانت فعلا مثيرة للجدل، ليس فقط على مستوى علاقاته بدول الخليج، بل علاقاته مع القذافي ومع روسيا ومع نظام بشار الأسد، مع كل ما يكتنف ذلك من شبهات فساد وخلافه.

الكتاب فيه الكثير عن العلاقات على مختلف الأصعدة، وللأسف أنه لم يصدر منه إلا النسخة الفرنسية حتى اللحظة، لكن قام مركز المسبار الأسبوع الماضي بإعداد ندوة، عرضت فيها الباحثة السعودية في جامعة السوربون إيمان الحمود عن الكتاب وعن أهمية الكاتبين وثقلهما في الصحافة الفرنسية، وعن الأثر المتوقع للكتاب على النخبة السياسية وعلى الانتخابات، وقد سعدت بأن دعيت لحضور الندوة من الأستاذ منصور النقيدان.

يقول الكتاب للناخب الفرنسي في التوصيات أن فرنسا لا بد أن تبقى على علاقات طيبة مع دول الخليج، ويجب أن يبقوا حلفاء إستراتيجيين، ويحكي بإيجابية عن الإسلام التنويري الذي تمثله الإمارات، ويحكي عن إيجابية دور قطر بعد تولي الشيخ تميم زمام الحكم، أو كما يسميها قطر الجديدة، بعد توجيه انتقاد لسياسة قطر القديمة، والاستثمارات العديدة، ومنها شراء نادي باريس سان جيرمان.

وما دمنا نحكي عن كرة القدم فإن إحدى أكثر النقاط إيلاما عن الواقع الخليجي التي ذكرها الكتاب أن النخبة الفرنسية لم تعامل دول الخليج يوما ما ككتلة واحدة، ودائما ما كانت تعامل كل دولة خليجية بشكل مستقل.

صحيفة عكاظ

http://www.okaz.com.sa/article/1505647/

الاثنين 31 أكتوبر 2016

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *