قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أغسطس 29, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

الطرف الثالث في اليمن

الطرف الثالث في اليمن

تقدمت الولايات المتحدة عبر وزير خارجيتها جون كيري، بباقة للحل في اليمن تشمل حكومة وحدة وطنية تضم الشرعية والميليشيات الانقلابية، وانسحاب الميليشيات من العاصمه صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة وخصوصا الصواريخ البالستية إلى طرف ثالث، والتي استهدفت مدنيين أخيرا في السعودية.
وبمجرد الاستماع إلى مقترح تسليم السلاح إلى طرف ثالث، يتبادر إلى الذهن الخط الأحمر الذي وضعه الرئيس باراك أوباما، في حال استخدام الرئيس بشار الأسد للأسلحة الكيميائية، والذي ثبت استخدامه في مجزرتي الغوطتين، وحينها تبنت روسيا القيام بدور الطرف الثالث الذي يسلمه النظام السوري السلاح الكيميائي، ويبارك له البدء بقصف الشعب السوري بالبراميل المتفجرة.
ماسأة الكيماوي أتمت عامها الثالث في 21 أغسطس الجاري، ولم يتبدل المشهد السوري إلا إلى الأسوأ، وروسيا التي كانت طرفا ثالثا يسلم له السلاح تتحول إلى طرف عابث، ومن داعم للنظام السوري والميليشيات الداعمة بالسلاح، تحولت إلى طرف يعمل على الأرض ويشارك في المعركة، مما جعل سورية في وضع مثالي بالنسبة لإسرائيل كبلد ممزق ومقبل على التقسيم، ولو توقفت حربه اليوم فسينكفئ على نفسه لعقدين على أقل تقدير.
في الكويت أكثر من ثلاثة أشهر من المفاوضات برعاية سفراء 18 دولة، ولم ينتج عن ذلك أي حل وتبين أن الحوثيين تزودوا خلال الهدنة بصواريخ إيرانية، ولماذا لم تقدم الولايات المتحدة هذا المقترح الجديد للحل في الكويت، أم أنها تريد القول إن المبادرة هذه هي الفرصة الأخيرة للحل، ولكن السؤال الصعب للجميع ماذا لو استبعد جميع الأطراف الحل السياسي من المعادلة.
الحوثيون حين توجهوا إلى الكويت قدموا اعتذارا رسميا لمسؤولين أمريكان، عن العبارة التي يستخدمونها في الصرخة “الموت لأمريكا..الموت لإسرائيل”، ويريدون إعادة تسويق أنفسهم كطرف جاد يمكنه العمل السياسي وربما مقاومة القاعدة وداعش في اليمن، الأمر الذي أزعج أمريكا طول الوقت.
الحوثيون لا يريدون اتفاقا يضمن مشاركة كل الأطراف اليمنية، والتخلي عن حظوة السلاح الذي سهل لهم السيطرة على المدن، بل يريدون اتفاقا على شاكلة الاتفاق النووي بين دول (5+1) وإيران، اتفاقا لا يعتبر 2216 ولا المبادرة الخليجية كمرجعية؛ لأن أي حل سياسي يحقق لهم التمثيل النسبي لن يكون شيئا مقارنة بالمكاسب السياسية التي حققها لهم السلاح.
كيري دعا الحوثيين للاستماع لصوت العقل، مذكرا إياهم بأنهم أقلية في اليمن، وفي ذلك أيضا رسالة لعلي عبدالله صالح، الذي فشل بعد اتفاقه مع الحوثيين على مجلس سياسي، في جمع أكثر من 120 نائبا في البرلمان من ضمن 301 عضو، 220 منهم هم أعضاء في المؤتمر الشعبي العام.
يبدو أن لأمريكا رغبة في إنهاء حرب اليمن، عبر أكثر من رسالة قدمتها أخيرا، وبالرغم من أن الحل المقترح ليس طرحا جديدا، عدا عن موضوع الطرف الثالث الذي يستلم السلاح من الحوثيين، إلا أن المشكلة الحقيقية لدى الإدارة الأمريكية، ليست في إيجاد حلول، بل في إيجاد إرادة سياسية تحمل آلية لإلزام الأطراف المختلفة بالحل.

صحيفة عكاظ

http://okaz.co/bwKUPdKCK

الاثنين 29 أغسطس 2016

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *