قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مايو 23, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

بين «سورية المفيدة» و«سورية المهمة»

بين «سورية المفيدة» و«سورية المهمة»

في العام الماضي أقر الرئيس بشار الأسد بأن لديه أولويات في معركته مع المعارضة، وقال في كلمة له إنه مضطر للتخلي عن مناطق في سورية مقابل المحافظة على مدن أخرى لتبرير إنسحاب قواته والميليشيات التابعة لها من بعض المناطق، ومثّل تصريح الأسد تدشينا لمفهوم «سورية المفيدة» والذي يمثل كانتونا علويا ليس بأكثرية علوية لتعذر ذلك رغم القتل الطائفي المستمر، ولكنه كانتون يكفل مصالح النخبة العلوية الحاكمة ومن تتشابك مصالحهم مع هذه النخبة من أكراد وعرب سنة ومسيحيين وغيرهم، بشكل لا يجعل العلويين أقلية كما هو حاصل في سورية اليوم. ويُعد الشريط الساحلي إحدى هذه المناطق التي أسماها بشار الأسد «سورية المفيدة»، وهي المنطقة التي تمتد من دمشق إلى القلمون وحمص ودرعا وحماة، وصولاً إلى طرطوس واللاذقية نهاية بالحدود التركية، و لأن «سورية المفيدة» ليست مفيدة لسورية الأسد فقط، بل هي مهمة أيضا لروسيا وإيران على حد سواء، ولهذا مثل التدخل الروسي ترسيما لسورية الجديدة، عبر اقتطاع الجزء الغربي والتنازل عن المناطق الصحراوية شرقا، والمناطق شمال شرقي سورية لتمثل دولة كردية تمثل استفزازا كافيا لتركيا، بعد أن نجحت روسيا في تحويل إسقاط طائرتها السوخوي إلى عذر لمنع تركيا من التواصل مع المعارضة شمالا. إيجاد كانتون «سورية المفيدة» سوف يؤمن النفوذ الروسي على البحر المتوسط، على اعتبار سورية البلد العربي الأخير الحليف لروسيا في الشرق الأوسط، فضلاً عن الحفاظ على حليف روسيا بشار الأسد، والحفاظ على منظومة الجيش الحليف تاريخيا للاتحاد السوفياتي ووريثه روسيا اليوم، ولهذا عملت روسيا في بداية تدخلها على إخراج المعارضة من ريف إدلب، والسعي للسيطرة على المنطقة الواقعة بين الزبداني حتى شمال اللاذقية، وعلى نفس النسق سعت لبناء قواعد لها تمثل ردا وردعا للتواجد الأمريكي في أوكرانيا، ومن نافلة القول إن التصدي لداعش لم يكن إلا عنوانا للتحايل. وما يحدث اليوم في حلب من مجازر وحصار وقصف بالبراميل المتفجرة، هو خطوة أخرى على سبيل تحقيق الكانتون العلوي الذي أصبح أقصى ما يطمح إليه الأسد وداعموه، وهو ما يحصل بالتزامن مع شراء الوقت في جنيف 3، ودخول فترة السبات في البيت الأبيض، والذي لم يحقق أفضل من ذلك لسورية قبل ذلك، حيث أبدى الرئيس باراك أوباما في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة استعداد بلاده للتعاون مع أي دولة، بما فيها إيران وروسيا، من أجل حل الأزمة السورية. ودرءا للحرج شدد على أن المرحلة الانتقالية يجب ألا تتضمن الأسد الذي وصفه بالطاغية، ولكن لا أحد يعرف متى ستكون هذه المرحلة الانتقالية. إيران اليوم وبالرغم من انخفاض أسعار البترول وعدم تحسن الاقتصاد كما كانت تأمل بعد الاتفاق النووي، إلا أنها ما زالت تتمسك بسورية حتى النهاية، لأن سورية تمثل للسعودية وللعمق العربي «سورية المهمة»، وهي أولا سورية الموحدة وهو ما أقره اجتماع المعارضة السورية في الرياض، لأن هذا يمثل تصديا لمشروع التقسيم الذي يخدم إسرائيل في تهويد الدولة، ويخدم إيران في إضعاف الجيران، ويجعل أمريكا مرتاحة في خروجها من الشرق الأوسط. وسورية مهمة للعرب، لأنها مدخل التمدد الإيراني في المنطقة وحجر الزاوية فيه، فنظام غير موال لإيران في دمشق، ينعكس بالضرورة في لبنان والعراق، في لبنان التي وصل الضيق إلى الحاضنة الشعبية لحزب الله ليس فقط لتزايد القتلى في سورية، ولكن لضيق الخناق الذي مثلته إجراءات المملكة والتي تلتها إجراءات خليجية وعربية وإسلامية، وكذلك العراق التي ضاق شيعتها قبل سنتها بالفساد، الذي كان الكتاب الأخضر للمالكي والذي حفظته النخبة الحاكمة عن ظهر قلب.
سورية مهمة للعرب ومسؤولية إنقاذها كبيرة وشاقة، والنجاح في إيقاف المجازر في سوريا ليس فقط حقنا لدماء الشعب السوري، بل هو حقن لدماء اللبنانيين والعراقيين بل واليمنيين، حيث يتضح من التعطيل المتعمد لمفاوضات الكويت، أن إيران تتشدد ولا ترغب في أي حل سياسي في كل الملفات، ولن تقبل بذلك إلا إذا كسرت شوكتها في سوريا، سوريا هي معركتنا الأساسية والباقي معارك فرعية تتأثر بها ولا تؤثر عليها.

 

صحيفة عكاظ

http://okaz.co/bwKPTdGUB

الاثنين 23 مايو 2016

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *