قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في ديسمبر 28, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

محاصرة الثيران

محاصرة الثيران

في نهاية العام 2013 كانت هناك العديد من المظاهرات في الفلوجة والرمادي، وعدة مدن سنية في غرب العراق، كانت هذه المظاهرات محاكاة لثورات دول الربيع العربي عبر الخيام المنصوبة والاعتصام في الميادين، تلكم المظاهرات خرجت ضد ظلم طائفي وفساد يزكم الأنوف من الطبقة الحاكمة، يتزعمها رئيس الحكومة نوري المالكي.
شيوخ العشائر في المقابل طالبوا بسحب الجيش من المدن في فترة أقصاها 72 ساعة والإفراج الفوري عن النائب أحمد العلواني، والنائب أحمد العلواني كانت قوات المالكي هاجمت مقر إقامته بمدينة الرمادي، عبر اشتباك مسلح أدى لمقتل نائبه وبعض حراسه واعتقاله، وهو ما أثار أبناء تلك المناطق السنية، المثارة أصلا بتصرفات وتصريحات المالكي الطائفية.
وكأن الإبداع مفقود في عاملنا العربي حتى على مستوى التصريحات، خرج المتحدث باسم قوات المالكي، الفريق محمد العسكري ليقول: إن قرار دخول ساحة الاعتصام وإزالة الخيم جاء بعد أن تأكد للحكومة أن الساحة تحولت إلى «ساحة للإرهابيين» وأنها تضم عناصر من القاعدة مندسة بين المتظاهرين، ومن سخرية القدر أن الإرهاب حين دخل فعلا إلى تلك المناطق هرب الجيش العراقي.
بلا شك أن المعتصمين في المناطق السنية، وكذلك أتباع المذهب الصوفي على الطريقة النقشبندية عانوا كثيرا من سياسات وكيل إيران المالكي، والحقيقة أن الأكراد أيضا عانوا من ديكتاتورية الحكومة المركزية في بغداد، وبالتالي «القابلية للانفجار» التي صنعها المالكي، كانت الأرض الرحبة لتنظيم داعش لدخول العراق، بل وسقوط الموصل وصلاح الدين في ظرف يومين.
أما شباب العشائر وغيرهم من وقود الثورة ضد الظلم، فقد ركب داعش على موجة ثورتهم كما فعلت تنظيمات أخرى في العالم العربي، وبالتالي كانت الخيارات محدودة بين مبايعة الخليفة أو الموت كالذبيحة، تمدد داعش بعدها لتحقق دولة بجغرافيا مختلفة، عاصمتها الرقة السورية، وتسيطر على الموصل عاصمة نينوى وثاني أكبر مدن العراق، وتكريت عاصمة صلاح الدين وتلعفر والفلوجة.
بعد فترة توقف تمدد داعش عراقيا عبر هدنة غير معلنة مع البيشمركة شمالا، ومع الحكومة المركزية جنوبا حيث توقف داعش عند مصفاة بيجي قبل أن يعود شمالا، وللتصدي لداعش قامت العراق بحزمة من القرارات، كان على رأسها إسقاط المالكي وتعيين حيدر العبادي، ثم تشكيل قوات الحشد الشعبي «الطائفي» كما تبين، وقرار تشكيل قوات حرس وطني من أبناء كل منطقة وهو قرار لم ير النور أبدا، وهي قرارات في مجملها لم تكن كافيه لتحرير كامل المناطق.
واليوم يأتي السؤال: لماذا قررت القوات البريطانية المشاركة في معركة تحرير سنجار، ولماذا قرر الأمريكان المشاركة والإشراف على معركة الرمادي، أما سنجار فهي على الطريق الرئيسي بين الموصل العراقية والرقة السورية، مما يعني أن القوى الغربية قررت، تحويل تنظيم الدولة في العراق والشام، إلى تنظيم الدولة في العراق أو الشام.
المحفز الرئيسي باعتقادي لحماس أمريكا وحلفائها الغربيين للتحرك لإخراج داعش من العراق، بعد أكثر من عام ونصف من تحالف جوي فشل في تحجيم التنظيم، هو المتغير الروسي على الأرض في سوريا، ومحاولة روسيا دفع العبادي لطلب العون منها في التصدي للإرهاب، وبالطبع فسوريا مهملة أمريكيا على عكس العراق، وبالتالي فآخر ما يتمناه أوباما أن ينتشر الجيش الأحمر في العراق بعد قراره الفذ بسحب القوات الأمريكية في 2011.
الغرب تأكد أن قوات الحشد الطائفي لا يمكن الاتكال عليها، كما أن الحكومة تتعنت في تسليح شباب العشائر، وبالتالي كان القيام بعمليات تشرف على بريطانيا وأمريكا هي عملية لمحاصرة الدواعش وإعادتهم إلى سوريا «مسرح العبث الروسي» عوضا عن رغبة جادة في مصارعتهم، وبالتالي إعادتهم إلى سوريا حيث المصارع برايته الحمراء والثيران يركضون نحوه، وسوريا هي المسرح وشعبها لا تخطئه السهام.

 

صحيفة عكاظ

http://okaz.co/bwIpYdABp

الأثنين 28 ديسمبر 2015

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *