قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في ديسمبر 14, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

وحدة اليوم.. أو فشل الأبد

وحدة اليوم.. أو فشل الأبد

تغير مزاج العالم حول الأزمة السورية بعد سلسلة أحداث إرهابية، بدءا من طائرة الركاب الروسية التي انفجرت بعد مغادرتها مطار شرم الشيخ، مرورا بأحداث باريس ثم نيويورك، انعكس على التواجد العسكري الغربي في سوريا، فدخلت فرنسا وتلتها بريطانيا على الخط تحت عنوان قصف التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها داعش، والذي يضع النساء والأطفال على أسطح المنازل في الرقة وباقي المناطق السورية، مما يزيد أعداد القتلى من الأبرياء إذا بقيت العملية الجوية بمفردها.
وقد سبقت إلى ذلك روسيا التي رمت بثقلها في سوريا، واستمرت في قصف مواقع أغلبها تابعة للمعارضة السورية المعتدلة، دافعة إلى مشروع التقسيم أكثر من دفعها للحل، والعمل على تشكيل دولة ساحل علوية والعمل على تطهير اللاذقية مثلاً من العرب والتركمان، مما تصادم مع رؤية الحل والمصالح التركية فيما يخص الشمال السوري الأقل، وهذه الرؤية تشمل منطقة حظر طيران شمال سوريا تسمح بتوقف تدفق اللاجئين إلى تركيا، مع حرص الأتراك على منع تشكل كيان فيدرالي للأكراد شمال تركيا على شاكلة كردستان العراق.
هذا الخلاف بين الرؤية الروسية والتركية لمصالحهما في سوريا، وبالتالي لشكل سوريا المستقبل كانت رمزيته إسقاط الأتراك لطائرة السوخوي الروسية، وما انعكس على علاقة البلدين من عقوبات اقتصادية، أو تدفق للسياحة أو حظر الصادرات، لا يعني الدول العربية ولا سوريا تحديدا بشكل مباشر، وأخطر ما يعني سوريا هو تصريح بوتين بعد الحادثة، من أن الحادثة ستؤثر على مفاوضات فيينا، وعلى إمكانية الخروج بحل سياسي.
ولهذا جاء مؤتمر المعارضة السورية بالرياض في مرحلة شديدة التعقيد من الأزمة السورية، خصوصاً وغياب النظام والمعارضة عن مفاوضات «فيينا»، يشير إلى مدى غياب الرأي السوري عن مستقبل سوريا، وعليه يجب أن يتمسك المجتمعون بما اتفقوا عليه من ورقة مشتركة، تحمل رؤاهم عن «التسوية السياسية»، وعن جسد سياسي يقود العملية التفاوضية مع النظام في يناير المقبل، كي لا تفقد المعارضة السورية آخر فرص قبولهم كممثلين للشعب السوري من قبل الشعب.
مؤتمر الرياض يعتبر الأوسع بين مؤتمرات المعارضة على مستوى الحاضرين، حيث حضرت الأطراف المقبولة من العرب وبعض الدول الأوروبية، وحضرت أطراف مقبولة من لدن موسكو، كما وحضرت بعض الأطراف المقاتلة مثل «أحرار الشام»، وهي تمثل قوة عسكرية كبرى خصوصا في الشمال السوري.
نجاح المعارضة في إنتاج رؤية موحدة، تحمل الحد الأدنى من المشتركات، تسهم في إغلاق الباب الذي يفتحه نظام الأسد دوما عبر التذرع بأن المعارضة غير موحدة، كما أن تمثيل الأقليات في المعارضة مهم ، لأنها الذريعة التي يطلقها بشار الأسد دوما في مقابلاته مع القنوات الغربية، من ادعاء أنه النظام الأخير في الشرق الأوسط الحامي للأقليات، توحد المعارضة قبل لقاء النظام مهم لأنه يقضي على الذريعة الثالثة التي يدعيها النظام وهي التصدي للإرهاب.
وبالتالي يمكن بعد لقاء يناير تشكيل قوات مشتركة من النظام والمعارضة، تقاتل الإرهاب على الأرض توازيا مع القصف الجوي من قوات التحالف، وهو ما لم ينتج دول حل سياسي، لا تملك المعارضة فيه إلا الدفع بوطنية لرؤية موحدة، ووضع الكرة في ملعب النظام والقوى الدولية، واستغلال أجواء الحماس العالمي للقضاء على الإرهاب، عوضا عن السماح لأن يكون الشعب السوري ضحية هذه الأجواء.

 

صحيفة عكاظ

http://okaz.co/bwIpKdzZP

الاثنين 14 ديسمبر 2015

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *