قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في ديسمبر 8, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

أميركا ليست «كاثوليكية»

أميركا خاضت حربها الأخيرة في العراق عام ٢٠٠٣، وهذا التدخل العسكري هو الأخير في منطقة الشرق الأوسط، وفي اعتقادي أن الحسم عسكرياً لم يعد مطروحاً في الأجندة الأميركية، والبراغماتية الأميركية اليوم تمارس أسلحة أكثر فاعلية وأقل كلفة.

ولذلك سقطت كل احتمالات تدخل أميركا في سورية، حتى بعد أن كسر بشار الخط الأحمر لأوباما، والذي خطهُ كرادع لنظام الأسد عن استخدام السلاح الكيماوي، المضحك أن الخط الأحمر ورد إعلامياً في الأسبوع الماضي عبر تصريحات الرئيس حسن روحاني، الذي قال: تخصيب اليورانيوم خط أحمر، ولكن يبدو أن مفهوم «الأحمر» تغير سياسياً، وأصبح يرمز إلى البطيخ مثلاً.

من الأسلحة التي تمارسها الإدارة الأميركية بنجاعة هو السلاح الاقتصادي، عبر تحكمها في لوحة مفاتيح دول عدة بحسب مصالحها الآنية، فقد وضعت عقوبات قوية على نظام صدام حسين، وتلتها بعقوبات أشد على نظام الملالي في طهران، أتت بالإيرانيين راكعين في نهاية الأمر، ومن ذلك أيضاً تعليق المعونة الأميركية لمصر، بعد إخراج الإخوان المسلمين من الحكم وإسقاط محمد مرسي، وتكرر في ليبيا بعد حادثة لوكربي.

السياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط لديها مسارات استراتيجية وقرارات مرحلية يجب عدم الخلط بينها، فما زال أمن إسرائيل أولوية لدى صانع القرار في واشنطن، وهذا الهدف يُخدم مرحلياً بتدمير الجيش العراقي، واستمرار النزاع في سورية وتدهور الدولة المصرية وانكفائها داخلياً.

من الأمور الاستراتيجية هي بقاء النزاعات، فبقاء التوتر الخليجي – الإيراني وصبغه طائفياً، خصوصاً في لبنان والعراق، يؤثر في مجمله على التنمية التي تعتبر خصم الأميركيين الأول، فالتنمية والعلم هما من أوصلت دولاً مثل كوريا الجنوبية واليابان، وهي بالطبع لا تطمح لترى أحدها في الشرق الأوسط.

ولأن حدث الساعة هو الاتفاق المبدئي بين إيران ودول (٥+ ١)، والذي يشمل خفض نسبة تخصيب اليورانيوم في مقابل تخفيف العقوبات عن طهران، والذي اعتبره البعض انتصاراً لإيران على حساب دول الخليج، وبداية «حب من بعد عداوة» بين أميركا وإيران، مرشحاً ذلك الحب لأن ينتهي بالزواج بعد فترة الأشهر الستة من «الخطوبة».

وبعض المحللين الذين يرغبون في تصوير الموضوع كطلاق بائن بين الخليجيين وأميركا، يريدون أن يعتبروا «الزواج» الأميركي الإيراني كزواج كاثوليكي، ربما هم لا يعرفون البراغماتية الأميركية ولا الصفاقة الإيرانية، ولأن هذا الزواج الأميركي – الإيراني ليس سراً من الأسرار السبعة المقدسة للكنيسة كما هو الزواج الكاثوليكي، وإنما هي مصالح كل طرف وهي التي تحركه، وأصبحت السمة الرئيسة للسياسة الخارجية بين العديد من الدول هي التوافق في ملفات والاختلاف في ملفات أخرى.

لأن العالم اليوم لم يعد تبعياً ولا مقسماً بين معسكر شرقي وغربي، وحتى على مستوى الخليج تتوافق كل دولتين في ملفات وتختلف في أخرى، فبين السعودية وقطر توافق في الملف السوري، وتضاد في الملف المصري، وبين السعودية والإمارات العكس في الملفين السابقين، كذلك موقف دول الخليج من إيران ليس على خط واحد، فلا يمكن أن تكون البحرين أكثر الدول معاناة من التدخل الإيراني، بموقف عمان نفسه التي تنسق دائماً بين إيران والغرب.

ختاماً، أميركا لا يهمها إلا مصالحها قبل الخليجيين والإيرانيين، ومصالحها تقتضي التوجه إلى أسيا الوسطى، ونشر درع صاروخي واستخدام التقنيات ذات الكلفة الأقل بشرياً، تماماً كما تفعل مع خصومها في اليمن وباكستان بإرسال طائرات من دون طيار، وأية دولة في الشرق الأوسط تعتقد أنها حليفة لدرجة «تلازم المسار» مع أميركا عدا إسرائيل، فهي تعيش في «الستينات» بالتأكيد.

 

صحيفة الحياة

الاثنين

2 ديسمبر 2013

 

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *