قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في أغسطس 15, 2011 في بوح | تعليقات (0)

حتى لا اندم

لأني أكره الندم،
فقد تعودت أن لا أترك التعبير عن مشاعري يأتي متأخراً ويفوت أوانه،
فيكون كطعام لا هو قضى على جوع، ولا أصبح مستساغاً حين تأخر.
قلت لي يوماً أنك قلبك محصن ضد الحب، او قلبك حجر.
أصدقك سراً ؟
لا يهمني ما تقولين !!
سأعبر عن شعوري ، ولو تجاهلتني تجاهل الأصنام.
لآ أعتد بالوقت، ولا احتاج عقداً من الزمان لأتاكد انك رائعه، فقلبي لا ينبض اعتباطا، وعيني لا تتيبس عبثاً.
وكم هن النساء كثيرات، ولا يلفتن إنتباهي !
أنا صاحب محل مجوهرات، ولذلك لا أخطا لمعة الألماس
ولست مستعداً ، أن أندم يوماً ..
وأقول ليتني صارحتها، ليتني صارحت ….
Aug 7

أضف رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *