قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يوليو 2, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

مسرح الرئيس

خرجت إستطلاعات الرأي من مركز الأهرام للدراسات، وجريدة الشروق حول المرشح المفضل للرئاسة لدى المصريين، بنتائج تشير إلى تقدم السيد عمرو موسى ود.عبدالمنعم أبو الفتوح على باقي المنافسين. وعلى أثره حاولت 5 وسائل إعلاميه وهي 3 تلفزيونات وجريدتين التعاون معا لإعداد وتنفيذ مناظرة بين المرشحين، على طريقة الديمقراطيات الغربية، وقد كانت من جزئين قدم للأول الإعلامية منى الشاذلي ، وللجزء الثاني يسري فوده. أعتقد أن المرشحين وأعضاء حملتيهما ظنا أن خوض هذه المناظرة كفيل بتدعيم حظوظهما بالإنتقال معا للإعادة، وهي المرحله التي ينتقل إليها أعلى المرشحين ما لم يكن لأي مرشح غلبه في المرحله الأولى، وفي تقديري أنهم أعتقدوا أيضا أن خوض المناظره يقلل من فرص المرشحين الأحد العشر الباقين، كما يقول ريجيس دوبريه في كتابه “حياة الصورة وموتها(يتيح لنا التلفزيون نافذة مفتوحه على العالم، لكنه لا يسمح لنا برؤية ما يخرج عن إطارها). وعلى الطرف الآخر نجحت قنوات التلفاز الناقله في تحقيق نسب مشاهدة عاليه وربما غير مسبوقة ، وقد رأينا ذلك جليا حيث كانت مدة الإعلانات أطول من مدة المناظرة، وبالطبع فالقنوات الناقله تابعه للقطاع الخاص وذات...

قراءة المزيد