قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في نوفمبر 24, 2014 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

الحكمة سعودية

الحكمة سعودية

في نهج السعودية السياسي كثيراً ما تجاوزت المملكة خلافاتها مع أشقائها العرب؛ من أجل أهداف أسمى، وكانت دائماً وحدة العرب مقدمة في السياسة الخارجية السعودية. شهدنا ذلك في عهد المؤسس الملك عبدالعزيز، بعد أن رفض الملك فؤاد الاعتراف بالمملكة بعد ضمها للحجاز؛ لأن بقاء الحجاز في نظره تحت إمرة مصر سبيله ليكون خليفة المسلمين. فتح الملك عبدالعزيز ذراعيه لخلفه الملك فاروق واستقبله استقبالاً مميزاً في رضوى القريبة من ميناء ينبع، ثم لبى دعوته بزيارة مصر، وهي الدولة الوحيدة التي زارها الملك المؤسس منذ توليه الحكم. جرى ذلك أيضاً مع مصر حين تجاوز الملك فيصل الخلافات وعانق الرئيس جمال عبدالناصر، معقباً أننا وأشقاءنا في مصر لا نحتاج إلى وساطات، وكانت الوقفة السعودية الحاسمة مع مصر في تصديها للعدو الإسرائيلي. تكررت هذه النظرة العروبية في مواقف عدة من أبناء المؤسس، إذ كان دوماً التضامن العربي هو الرجاء، وكانت دائماً مصر مهمة للسعودية، كما وصى بذلك الملك المؤسس أبناؤه من بعده. هذا السرد التاريخي لكي نبين أن بيان الملك عبدالله بعد الاتفاق الخليجي المكمل في الرياض، والذي حرص على تجاوز كل الخلافات،...

قراءة المزيد