قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في سبتمبر 12, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

عيد بأي حال عدت يا عيد

عيد بأي حال عدت يا عيد

يصادف نشر هذا المقال يوم عيد الأضحى المبارك، لذا يطيب لي أن أهنئكم وأتمنى للأمة العربية كل خير، ويصادف هذا اليوم المبارك ذكرى مرور عقد من الزمن على إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين قبل عشرة أعوام، حيث سلمت آنذاك القوات الأمريكية صدام حسين للحكومة العراقية، خشية منها في الوقوع في جدل قانوني في أمريكا كونه أسير حرب. إعدام صدام حسين تلا غزو العراق بثلاث سنوات، تحت ذريعة حيازة نظام البعث العراقي لأسلحة دمار شامل، وأتى الغزو بعد أعوام من الحصار للعراق، والأسوأ فيما حصل للعراق هو تزامن الغزو مع تسليم مقدرات هذا البلد العربي لإيران، والذي طالما كان مطمعا لإيران وبواباتها الرئيسية للسيطرة على عدة مناطق عربية. كان اقتطاع أراض من العراق هدفا للشاه وأصبح بشكل أكثر فجاجة مع حكم الملالي، الذين أعلنوا منذ اليوم الأول رفض الالتزام بما جاء في اتفاقية الجزائر، الموقعة بين الرئيس صدام حسين والشاه محمد رضا بهلوي (مارس 1975)، كان ابتلاع العراق هدفا دينيا للسيطرة على النجف، وبالتالي تسييس المرجعية على ما تود إيران توجيه الشيعة العرب نحوه، بالإضافة للأهمية الاقتصادية كبلد النهرين...

قراءة المزيد

أٌرسل في أغسطس 24, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

ربيع العراق ونخل البصرة

ربيع العراق ونخل البصرة

حين انطلقت ثورات الربيع العربي، لا سيما النموذج السلمي في مصر وتونس، كان كثير من العراقيين يشعرون بالغيرة، فحتى أكثر المعادين لصدام حسين ونظام البعث، أحس بغصة في بدايات الربيع العربي لجهة سقوط النظام العراقي عبر محتل أجنبي، يستثنى من ذلك بالطبع عملاء إيران، ومن أتوا على ظهر الدبابات الأميركية وأشهرهم أحمد الجلبي، والذي وعد الأميركيين بأن يُستقبلوا بالورود في بغداد. منذ سقوط بغداد في 2003 وحتى اليوم ووضع العراق لا يتسق مع قدراته الاقتصادية، فبعد سنوات من الحظر في وقت صدام حسين، جاءت سنوات المالكي الثماني العجاف لتعمق الطائفية والفقر وشح الخدمات، بل وكذبة الجيش القوي خصوصاً بعد غيابه كالسراب في الموصل، كل هذا التخبط كان استراتيجية إيرانية بمباركة أميركية. وبدلاً من أن ينعم العراقيون بمستوى معيشي يليق بهم كدولة نفطية، بل ودولة تملك مع النفط الأنهار ووفرة المياه، وهي الدولة التي كانت تباهي العالم بنخيلها ورزها الذي لا يضاهى، أصبحت دولة يخرج فيها الشعب حنقاً من النظام لشح الكهرباء، في هذا العام الذي لم تشهد المنطقة مثيلاً لحرارته، ومن المستحيل أن تحقق أي حكومة خدمات للمواطنين، إذا...

قراءة المزيد

أٌرسل في مارس 17, 2015 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

السيد الوسيط

السيد الوسيط

مع اقتراب إتمام الاتفاق النووي بين دول (5+1) وإيران، وإنهاء أعوام «العشق الممنوع» بين إيران وأميركا، والتي مرت بتقارب سري في وقت ريغان، وعلى استحياء في وقت بيل كلينتون، ثم بشكل علني في فترة باراك أوباما، يبدو أن قدر إيران ألا يخلو العرس من منغصات. المنغصات الكلامية أتت من نتنياهو وحديثه للكونغرس، وما أتبعه من خطاب مفتوح للقيادة الإيرانية من 47 نائباً أميركياً، يهددون إيران بأن اتفاقها مع أوباما سيمسح بجرة قلم، بمجرد وصول رئيس جمهوري العام المقبل إلى البيت الأبيض، وأضف إلى ذلك المخاوف المعلنة للفرنسيين تجاه جدية إيران تجاه شروط الاتفاق النووي، ناهيك عن القلق الفرنسي من التنازلات المتتالية من الإدارة الأميركية بغية الخروج باتفاق وبأي ثمن. وقدر إيران أن تكون المملكة والعمق العربي لدول الخليج غصة في حلقها، وكانت أول الأخبار السيئة لإيران هو الانخفاض الكبير لأسعار النفط، وتمسك المملكة بعدم خفض إنتاج أوبك، والذي كان له عميق الأثر في الاقتصاد الإيراني، ولاسيما مع طول أمد الصراع في سورية، والحاجة إلى تمويل وتسليح الميليشيات الشيعية وحزب الله لإسناد ما بقي من نظام بشار الأسد. بل وكانت...

قراءة المزيد

أٌرسل في أغسطس 31, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

الانفصام السياسي

    يبدو هناك متلازمة إنكار وإنفصال عن تقدير الواقع والعواقب تصيب العديد من الزعماء العرب، وبكل تأكيد يصل هذا التأثير لبعض الدوائر المقربه منهم عن صد أو جهل، ويتعدى ذلك إلى بعض الجمهور الذي ينفصل عن واقعه أيضا. خلال فترات كثيرة ومنذ سقوط نظام صدام حسين في ٢٠٠٣، وصولا إلى الربيع العربي وخصوصا الدول التي ضربتها الثورات، نجد الكثير من الزعماء يُخطي في تقدير شعبيته، ويُخطى حتى في تقدير قوة وتماسك أجهزته الأمنية، إذا كان القمع هو خياره ضد الشعب. بن علي إبتداء أخطأ تقدير الوضع التونسي وإن قال: “فهمتكم”، حيث هرب من تونس على أمل أن تكون سحابة صيف وتنجلي، متناسيا أن سحب يناير قلما تمر بلا مطر، مبارك بعد تأخره في مطالب الشعب وتأخره في تقديم ما يكفي المتظاهرين ، وحين أصبح سقوطه هو المطلب قدم ما هو أقل، وحتى حين تنحيه أعتقد أن الثورة ستسمح له بالترجل والتنزه في شرم الشيخ. حسني مبارك يبدو أنه ترك شئ من العدوى في كرسي الرئاسة، حيث كرر محمد مرسي خطأ تقدير الوضع السياسي ، وأخطأ تقدير مهل الأسبوع...

قراءة المزيد

أٌرسل في سبتمبر 13, 2012 في مقالات | تعليقات (0)

صدام حسين والزهايمر

في العديد من وسائل التواصل الإجتماعي وبدرجه أكبر في تويتر، يوجد العديد من المستخدمين ستجدهم يضعون صور صدام حسين على حساباتهم، وتجد البعض يتشدق ببطولاته الطائفيه، وبأنه الأسد الذي وقف للشيعه والإيرانيين، وبالطبع فذاك يستعاد في كل المواقف التي يشعر الشخص بتعدي إيراني أو شيعي، وقمة تأجج الموضوع لاحظناه خلال الأزمة السوريه، التي شعر الكثيرون بوحشيه النظام العلوي، وبالضعف وقصر ذات اليد عن القيام بأي رد فعل. وإذا عدنا بالذاكرة سته أعوام للخلف، فسنجد أن الكثير من بيننا كانوا يمجدون للنصر الإلهي الذي زعمه حزب الله في حرب تموز “يوليو” 2006، و رئوا في السيد نصر الله البطل وخليفه صلاح الدين ومحرر القدس، وأنه قاهر العدو الصهيوني، لا سيما والحزب يحمل إرث قيادة خروج الإسرائيلين من لبنان عام 2000، أو على الأقل نسب الفضل له وحده. والمشترك في أعجاب الناس بالشخصين، وإعجابهم بشخصيات صوتيه سبقت قد يكون أبرزها جمال عبدالناصر، هو الشعور بالضعف الذي يشعر الناس به تجاه خصمين هما إيران وإسرائيل -دينا ودوله-، والأمر الآخر أن تركيبه الشخصيه العربيه لا تؤمن بالعمل الجماعي، وبالتالي تبحث دائما عن البطل...

قراءة المزيد