قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مايو 14, 2013 في مقالات | تعليقات (0)

فلوس السهارى

انتهيت للتو من عادتي الشبه شهريه والمتمثلة في تسديد مخالفة ساهر، ذلك النظام الجميل الذي شاركنا أرزاقنا منذ حوالي الثلاث سنوات، جاورنا فيها بالمعروف حتى لنكاد نظنها ثلاثة عقود من طيب المعشر، وكأي نظام أو قانون يقتص من دخل المواطن، يكون الناس معه إما كارهين ومحاولين التملص ما استطاعوا، وأنى لهم ذلك، أو مستسلمين من أمثالي مرددين بيت المتنبي “ومن نكد الدنيا على الحر أن يرى، عدوا له ما من صداقته بد”. ومما لا شك فيه أن ساهر سبب أثرا مباشرا في انخفاض حوادث السيارات، وبالنتيجة انخفاض الوفيات والإصابات، وإذا عدنا بالذاكرة إلى ما قبل تدشين ساهر بعام، سنجد أرقام مرعبه حيث سجلت أكثر من 6400 حالة وفاة، وأكثر من 36 ألف حالة إصابة، انتهت معظمها بإصابات مستديمة، وكان الانخفاض في الحوادث من 30% إلى 50% في أغلب المناطق التي تم تطبيق ساهر فيها. لا أحد يكره بالتأكيد أن تقل الوفيات والإصابات، وأن يسلم الله البلاد والعباد، وبالطبع الأرقام لا تكذب ونرى هذا التحسن في السلامة المرورية، ولكن الأرقام كذلك لا يفصح عنها، ولا يعرف أحد كم يبلغ دخل...

قراءة المزيد