قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في نوفمبر 10, 2014 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

الأرض بتتكلم عبري

الأرض بتتكلم عبري

لم يدر بخلد الفنان الراحل سيد مكاوي، حين صدح بأغنيته الخالدة «الأرض بتتكلم عربي»، أن مصير العروبة سيصل إلى هذا الابتذال، إذ عبرت دمشق عاصمة العروبة والممانعة ودعم المقاومة -كما يزعم نظام الأسد-، عن خذلان كبير للممانعة والعروبة على حد سواء، عبر تدشين وكالة الأنباء السورية لصفحتها بالعبرية، لغة العدو الافتراضي إسرائيل، وما سبقها من تدشين وكالة الأنباء السورية باللغة الفارسية لغة الحليف المعلن إيران. وبعيداً عما يحصل على الأرض في سورية، ومدى دموية الواقع على الأرض، وإجرام النظام بمختلف الأسلحة، فقد أولى نظام الأسد اهتماماً منقطع النظير لحملات العلاقات العامة، وتحسين صورته لدى الغرب تحديداً، وللعلاقات العامة مثل كثير من المفاهيم في العلوم الإنسانية تعاريف عدة، ولو أخذنا مثلاً تعريف العلاقات العامة في قاموس إكسفورد إذ يرى أنها: «هي الفن القائم على أسس علمية لبحث أنسب طرق التعامل الناجحة المتبادلة، بين المنظمة وجمهورها الداخلي والخارجي؛ لتحقيق أهدافها، مع مراعاة القيم والمعايير الاجتماعية والقوانين والأخلاق العامة بالمجتمع»، ومن نافلة القول أن نستبعد الأخلاق من التعريف ما دمنا نتحدث عن نظام بشار الأسد. والجمهور المستهدف في حال بشار الأسد، هو...

قراءة المزيد