قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في يوليو 1, 2019 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

السعودية المهمة.. والقائد المختلف

السعودية المهمة.. والقائد المختلف

عشرون عاما تمر على مجموعة العشرين التي تأسست في عام 1999، وتهدف إلى تعزيز الاستقرار المالي الدولي وإيجاد فرص للحوار ما بين البلدان الصناعية والاقتصادات الكبرى من جهة، والبلدان منخفضة الدخل من جهة أخرى، في إدراك بأن مصالح البشر مشتركة، وأن المخاطر لا تؤمن بالحدود الجغرافية.هذا الإدراك يزيد وبدأت الدول الكبرى تتحمل مسؤولياتها، فضعف التنمية في بعض البلدان، يدفع سكانها إلى الهجرة إلى الأماكن الأغنى، وتجاهل الأمراض في بلاد فقيرة، لا يمنع وصول الفايروس دون تأشيرة إلى مجتمعات أخرى.ولا بد خاصة والقمة في اليابان، البلد العريق في صناعة الريبوتات، تذكر الحديث القديم المتجدد عن الذكاء الصناعي، وعن ما تقتله الآلة من وظائف، وما يبتكره العقل البشري من وظائف وفرص أخرى، مع ما تمثله التقنية نفسها من فرصة لدول ومنظمات مارقة لتحويلها إلى ضرر للبشرية.وعن هذا التحدي قال الأمير محمد بن سلمان في كلمته بالجلسة الختامية للقمة: «نحن نعيش في زمن الابتكارات العلمية والتقنية غير المسبوقة، وآفاق النمو غير المحدودة، ويمكن لهذه التقنيات الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، في حال تم استخدامها على النحو الأمثل، أن تجلب للعالم فوائد...

قراءة المزيد

أٌرسل في أبريل 4, 2018 في تحليلات, مميز | تعليقات (0)

تحليل: كيف يُنظر إلى زيارة ولي العهد السعودي لأوروبا والولايات المتحدة؟

تحليل: كيف يُنظر إلى زيارة ولي العهد السعودي لأوروبا والولايات المتحدة؟

تمتد جولة سمو ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الولايات المتحدة لما يقارب الثلاثة أسابيع، حيث يزور خلالها سبعة مدن أمريكية، مما يوحي بتنوع أهداف الزيارة؛ فهي في مستواها العسكري تؤكد تصميم السعودية على السير نحو أحد أهم أهداف رؤيتها والمتعلق بتوطين الصناعات العسكرية بنسبة تُقارب الخمسين في المئة بحلول العام 2030. المملكة، وبحسب رؤيتها، ترى أن بناء قدرة عسكرية توازي قوتها الاقتصادية والسياسية، وتتناسب مع الثقل الذي تمثله في العالمين العربي والإسلامي، هو ركيزة مهمة من ركائز قوتها. ولكنها تتبع اليوم توجهاً مختلفاً على مستوى التطبيق عمّا كانت تقوم به في العقود الماضية؛ فالتدريب ونقل المعرفة أصبحا شرطان ملزمان في الصفقات، كما أن سلة الدول التي تزود المملكة بالسلاح أو تسهم في دعم الصناعات العسكرية السعودية، أصبحت أكثر تنوعاً، وهذان الأمران يساهمان في دعم استقلالية المملكة. كما أن القوة العسكرية والأمنية للسعودية، والتي تجاوزت التوقعات سواء في الحرب في اليمن ضد ميليشيات الحوثيين، بيّنت التطور في القدرات مقارنة بالماضي، تماماً كقدرتها على المستوى الأمني في العمليات الاستباقية في مكافحة الإرهاب. هذا الأمر يمثل قوة ردع تصدت...

قراءة المزيد

أٌرسل في فبراير 10, 2014 في مقالات | تعليقات (0)

سيدي الريس أوباما

«سيدي الريس أوباما» هو عنوان قصيدة الشاعر العراقي عباس جيجان، نتذكرها والرئيس الأميركي باراك أوباما ينوي زيارة السعودية في منتصف شهر آذار (مارس) المقبل، وتأتي الزيارة في مرحلة تعد الأسوأ على مستوى العلاقات السعودية الأميركية، العنوان الرئيس للزيارة هو حلحلة ملفات الخلاف، وعنونت التايمز للزيارة قبل أيام بـ«زيارة أوباما للسعودية… خبر طيب!». التفاؤل الغربي والأميركي من الزيارة يأتي بسبب رفع مستوى التمثيل الديبلوماسي عبر حضور الرئيس، وعلى جانب آخر هو مؤشر على أن زيارة وزير الخارجية الأميركي جون كيري للرياض في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي لم تحقق أهدافها، على رغم أن كيري تعامل بكل براغماتية الأميركيين قبيل هذه الزيارة. إذ زار القاهرة، واعترف بـ30 يونيو، ووجه أقسى انتقاد يقدم لجماعة الإخوان من الإدارة الأميركية عبر تصريحه «الإخوان سرقوا ثورة مصر.. والجيش أعاد الديموقراطية»، لكن رسالة المصريين كانت واضحة لكيري عبر رفع صور بوتين، ويعرفون أن العلاقات المصرية الروسية قطعت أشواطاً كبيرة، ضاربين بالمعونات الأميركية عرض الحائط، بل يخشى الأميركيون من مصر اليوم، التلويح بورقة الجماعات الصديقة للإخوان في سيناء ولعبها بأمن إسرائيل، وهو ما سيدمر سمعة أوباما أميركياً. أما...

قراءة المزيد