قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في مارس 30, 2020 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

أردوغان في عيد الشجرة

أردوغان في عيد الشجرة

قُتل مسعود مولوي وردنجاني بالرصاص في شارع بإسطنبول في الـ14 من نوفمبر 2019 بعد أكثر بقليل من عام على مغادرته إيران، حيث انتقل إلى صفوف المعارضة، وبدأ ينتقد القادة العسكريين والسياسيين في النظام الإيراني. وكان وردنجاني قبل مغادرته، يعمل في الأمن الإلكتروني بوزارة الدفاع الإيرانية، ولا شك أن حساسية مكان عمله السابق، وسرية المعلومات التي يملكها، والتي كانت لتغري عدة أجهزة غربية وإسرائيلية للحصول عليها، وتجعل تصفيته بالنسبة لطهران ضرورة. وفي شهر أغسطس الماضي، قام بنشر رسائل على وسائل التواصل الاجتماعي تنتقد الحرس الثوري الإيراني، «سوف أجتث قادة المافيا الفاسدين». وأضافت «ادعو الله ألا يقتلوني قبل أن أفعل ذلك»، وهي ما مثلت استشرافا لمصيره. قال مصدران أمنيان إيرانيان لرويترز إن وردنجاني تحدى تحذيرا من الحرس الثوري بعدم التعاون مع شركات تركية في مشروعات متعلقة بالطائرات المسيرة، دون مزيد من التفاصيل. وقالا إنه اتصل أيضا بالولايات المتحدة ودول أوروبية للعمل معها. متحدثة باسم شرطة إسطنبول قالت إن التحقيق مستمر. وامتنعت عن الإدلاء بمزيد من التعليقات، ولم تتهم الحكومة التركية إيران علنا بالضلوع في قتل وردنجاني، رغم مرور أكثر من أربعة...

قراءة المزيد

أٌرسل في أكتوبر 13, 2019 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

نبع الدماء التركي

نبع الدماء التركي

علق زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ليندسي غراهام على قرار سحب ترمب قواته من سورية قائلا: «كل ما جرى في العراق سيحدث في سورية أيضا إذا لم يُعد النظر بقرار الانسحاب من سورية، ولا أحد يمكنه إقناعي بأن الدولة الإسلامية قد هزمت».ولكن هذا التصريح لم يأت بعد قرار الرئيس ترمب سحب قواته، والذي صدر الأسبوع الماضي، بل كان هذا التصريح بعد تغريدة ترمب في التاسع عشر من ديسمبر من العام الماضي، وكانت تقدير عدد القوات الأمريكية حينها 2000 عنصر، ولم تكن تقاتل على الأرض، بل كانت تقدم الدعم الجوي والاستخباري، وكان جل المقاتلين على الأرض من قوات سورية الديموقراطية.على الجانب الآخر، كان تقدير عدد قوات «داعش» آنذاك بين العشرين إلى الثلاثين ألفا، حسب ما نشرت النيويورك تايمز نقلاً عن خبير عسكري أمريكي، وهنا نتفهم خطورة الانسحاب الأمريكي والذي أكمل فصله الثاني قبل أيام، حيث يذكر ذلك بسحب أوباما لقواته من العراق في 2011، حيث لم يكن عدد عناصر القاعدة بالمئات.وبعد الخروج الأمريكي أمكن لداعش اجتياح مناطق عراقية واسعة في لمح البصر، وهذا نتاج حل أمريكا للجيش العراقي بعد...

قراءة المزيد

أٌرسل في يناير 29, 2018 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

«الفيل» في سورية

«الفيل» في سورية

أحداث عسكرية كثيرة حدثت على الساحة السورية، عقب إعلان الرئيس فلاديمير بوتين الانتصار، من داخل قاعدة حميميم التي استضاف فيها الرئيس الأسد، كما أن إهانة الأسد رسالة لجميع الأطراف بأن الحل في موسكو، بافتراض أن الحسم العسكري أنضج الحل السياسي. بعد أيام ومن قاعدة حميميم نفسها أتى رد المعارضة السورية، حيث قصفت القاعدة ودمرت ما لا يقل عن 7 طائرات، وإصابة 10 عسكريين روس، وقبل ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية بأن طائرة هليكوبتر من الطراز مي-24 سقطت في آخر يوم من العام 2017 بسبب عطل فني وإن طياريها قتلا. للرئيس أوباما موقف سلبي من الأزمة السورية، ولم يكن ملتزما بالخطوط التي رسمها لنفسه، لكن الهجوم على قاعدة حميميم بعدما بدا انتصارا روسيا، يذكر بما قاله أوباما من أن سورية مستنقع ستغرق فيه روسيا. لا شك أن موسكو لم تكن تعتقد أنها ستدخل العام الرابع في سورية، دون أن يكون قد حسم الأمر، كانت صفقة رابحة، تواجد في المتوسط، استعادة نفوذ في الشرق الأوسط وملء الفراغ الذي خلفته الولايات المتحدة، قبل أن تملأه بريطانيا أو فرنسا، تجربة العديد من الأسلحة...

قراءة المزيد

أٌرسل في سبتمبر 26, 2016 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

إيران إرهاب الداخل والخارج

إيران إرهاب الداخل والخارج

شهد موسم الحج هذا العام نجاحا جديدا للسعودية، على مستوى التنظيم وإدارة الحشود التي بلغت بحسب هيئة الإحصاء ما يربو على 1.8 مليون حاج، إعلاميا تناول غياب الحجاج القادمين من داخل إيران مساحة واسعة من النقاش، خصوصا أنها تأتي بعد قطع للعلاقات بين البلدين في يناير الماضي، إثر اعتداء عناصر من قوات (الباسيج) على مقر السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد. إيران لها تاريخ طويل من الاعتداء على الممثليات الدبلوماسية، والانتهاك الدائم لمعاهدة فيينا التي تؤكد على مسؤولية الدولة المضيفة في حماية البعثات الدبلوماسية ومقارها، بل إن لها تاريخا في تصدير الإرهاب ومحاولات اغتيال واختطاف الدبلوماسيين، ومن ذلك محاولة اغتيال وزير الخارجية السعودي الدكتور عادل الجبير سفير المملكة في واشنطن آنذاك. وعلى مستوى الانتهاكات الإيرانية في الحج، فقد استمرت لثلاثة عقود، إذ بدأت في العام 1980 بتظاهر مجموعة من الإيرانيين أمام المسجد النبوي، ورفعوا صور الخميني ورددوا هتافات قبل أن يفرقهم الأمن، وفي العام 1983 وجد مع حجاج إيرانيين أسلحة يدوية ومنشورات وبيانات دعائية للإمام الخميني، محاولة لاستغلال الحج ليكون منصة لتصدير الثورة الإيرانية. أما في العام 1987...

قراءة المزيد

أٌرسل في أكتوبر 13, 2014 في مقالات, مميز | تعليقات (0)

العلمانية المحافظة

العلمانية المحافظة

في العام الماضي تم اختطاف سبعة جنود مصريين في سيناء، إبان حكم الرئيس المعزول محمد مرسي، وكان الرئيس مرسي يمنع الجيش من التدخل، مصرحاً بأنه «يجب حماية أرواح الخاطفين والمخطوفين»، وقد تم تحرير الرهائن بفضل جهود المخابرات الحربية وشيوخ القبائل في سيناء. ولفت مرسي في رسالة تطمين للجماعات المتشددة في سيناء، خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب عودة الجنود المختطفين، إلى «أننا لسنا دعاة حرب، ولكننا قادرون على أن نحقق الأمن داخل وخارج حدودنا، ونحمي التنمية والاستقرار والسلام»، ولم تكن هذه التصريحات مؤشراً لليد المرتعشة للدولة فقط، بل هي مؤشر إلى أن حركات الإسلام السياسي لا تختلف في النظرية والتطبيق، بل اختلافها في درجة التطرف، وأحياناً يكون شيئاً من توزيع الأدوار. هذا المشهد قريب من مشهد تحرير الرهائن الأتراك الـ٤٩، الذين احتجزهم «داعش» وأعادهم بكامل حلتهم، مع بدء عمليات الاتحاد الدولي لضرب «داعش»، هذا التشابه ليس فقط تشابه وحدة الآيديولوجيا والتنظيم بين أردوغان ومرسي كإخوان مسلمين، ولكنه علامة للإخوان الذين يصدرون للعالم وهم الوسطية كيمين معتدل. والحقيقة أن لتركيا مواقف متلبسة، وسياسات خارجية متناقضة، ولكن البعض يشعر باللبس بين نقد سياسة...

قراءة المزيد