قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في فبراير 22, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

من يريد الحل السياسي في اليمن ؟

من يريد الحل السياسي في اليمن ؟

لا يوجد طرف غير يمني، إقليمياً كان أو دولياً يرغب في استمرار القتال في اليمن، السعودية تريده يمناً مستقراً آمناً مزدهراً، يحكمه اليمنيون لا الأجندات والمصالح الخارجية الإيرانية، ولا يمكن للسعودية أن تنظر لما يحدث في اليمن من انقلاب الحوثيين وتسليحهم وتهديدهم لأمنها، بمعزل عن ما حدث في البحرين 2011، أو ما حدث في مصر لاحقاً عبر مشاريع الإخوان. لكن إيران أيضاً تريد حلاً سياسياً، يعترف بالحوثيين حكاماً لليمن، إن لم يكن بكامل ترابه فأقله بشماله، ويمنحهم الشرعية الدولية التي كان آخر أوراق توتها علي عبدالله صالح، وربما هذا الطموح يكون منطلقه قرار إدارة بايدن برفع الحوثيين من القائمة السوداء للإرهاب، وهو ما ردت عليه المليشيا بالمسيرات والصواريخ والترحاب. كما يجب من باب الموضوعية إدراك أن الحوثيين لم يجدوا من إدارة ترمب التي تأخرت في وضعهم على قائمة الإرهاب، أي جدية في الضغط عليهم، حتى في ملف ناقلة صافر أو الألغام البحرية، ولم تأخذ الإدارة آنذاك أي خطوات ردع لاستهداف المليشيا لناقلات النفط، وربما كانت معركة ترمب أكبر في جغرافيا العراق. الإدارة الأمريكية الجديدة أعلنت عدة مرات خلال شهرها...

قراءة المزيد

أٌرسل في فبراير 17, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

إيران .. مجلس إدارة الإرهاب

إيران .. مجلس إدارة الإرهاب

لنتخيل لو قام الرئيس بيل كلينتون بإطلاق محادثات مع تنظيم القاعدة، بعد العمليات الإرهابية في نيروبي ودار السلام 1998، ولنتخيل لو قدم الرئيس، دبليو بوش، اعترافاً دولياً بطالبان كنظام شرعي في أفغانستان، وطي صفحة الخلاف بعد تفجير برجي التجارة. وعلى الجانب الآخر حين قام حزب الله اللبناني في 1983 باستهداف مبنيين لقوات المارينز الأميركية والفرنسية في بيروت، وأودى بحياة 299 جندياً أميركياً وفرنسياً، هل أصبح التعايش مع حزب الله كأمر واقع في ظل التواجد السوري، أو بعد اغتيال رفيق الحريري في مثل هذه الأيام قبل ستة عشر عاماً، سبباً لتحول الحزب لكيان سياسي له علاقة بأي شيء لبناني! لا شك أن حزب الله على سبيل المثال وبعلاقة طردية مع الملاءة المالية لإيران، تزداد أدواره في التسليح والتدريب والإعلام والمخدرات، في سوريا والعراق وفي اليمن، وباغتيال اللبنانيين كما حصل مؤخراً مع لقمان سليم، من باب الحرص على حصول ذوي القربى على نصيبهم من ميليشيا القتل، وأبعد من منطقتنا تصل أنشطة المخدرات وغسيل الأموال لحزب الله إلى إفريقيا وأميركا الجنوبية، ونترات الأمونيوم تمتد من مرفأ بيروت مروراً ببراميل بشار الأسد وصولاً...

قراءة المزيد

أٌرسل في فبراير 15, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

على ماذا تُكافأ إيران ؟

على ماذا تُكافأ إيران ؟

وضعت إدارة الرئيس بايدن ضمن استراتيجيتها العودة للاتفاق النووي مع إيران، وأظهرت فهما جيدا لمصالح الأطراف الرئيسية في المنطقة وعلى رأسها المملكة، بأن تكون جزءا من المفاوضات على اتفاق أكثر منطقية يغطي موضوعي الصواريخ البالستية والتدخل في شؤون دول المنطقة، بالإضافة لتجنيب المنطقة والعالم انضمام دولة جديدة إلى النادي النووي، وشاركت الإدارة الفرنسية في نفس التقدير لضرورة مشاركة المملكة في المفاوضات. من جانب آخر كان الحوثيون الأداة الرئيسية في الضغوط على الإدارة الأمريكية لاستعجال العودة للاتفاق، عبر تكثيف الهجمات على المملكة، واستهداف طائرة مدنية في مطار أبها، في نفس اليوم الذي وصل فيه المبعوث الأممي مارتن غريفيث والمبعوث الأمريكي لليمن تيموثى ليندر كينج‏، وسبق ذلك اعتداء خطير آخر، عبر استهداف طائرة الحكومة اليمنية في 30 ديسمبر 2020، مما عد تطوراً خطيراً نحو مسعى إفشال اتفاق الرياض. لكن كل ما يحدث في العراق واليمن ولبنان، هو مرتبط بشكل محدد بالاتفاق النووي، ولا يجب تحليله ضمن أي تقديرات داخلية لتلك البلدان، فاغتيال لقمان سليمان في لبنان، ومنح جبران باسيل فرصة تعطيل تشكيل الحكومة، وألا تتم إلا وبيده الثلث المعطل، ليست إلا...

قراءة المزيد

أٌرسل في فبراير 8, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

مم يخاف حزب الله ؟

مم يخاف حزب الله ؟

من قمة الزهو التي عاشها حزب الله والتي عبر عنها قاسم سليماني احتفاء بفوز 74 نائباً في البرلمان، اعتبرهم نواباً لحزب الله، في منتصف عام 2018، الذي كان في جزء منه فرد عضلات أمام خروج إدارة ترمب من الاتفاق النووي.مروراً بارتهان قصر بعبدا أسيراً لعامين ونصف في عهدة نصر الله، حتى وصول ميشيل عون إلى الرئاسة، وهو ما يمثل الرئيس الإيراني الأول في لبنان، مثلما كان ميشيل لحود الرئيس السوري الأخير في لبنان. وصولاً إلى تصفية قاسم سليماني مطلع عام 2020، وهو ما مثَّل حالة من اختلال التوازن في كافة الأذرع الإيرانية بالمنطقة وفي المركز بطبيعة الحال، فلا أقسى من جُرح غائر لا تستطيع القصاص له. هذه الحادثة مثلت مستوى جديداً للخوف بالنسبة لحزب الله وأمينه، تتجاوز القصف المستمر من لدن إسرائيل داخل سوريا، وحتى القصف داخل إيران نفسها للمواقع النووية، وهو ما حاول التعبير عنه في لقاء قبل أسابيع، للحديث عن أنه على قائمة الاستهداف، من باب شد عصب البيئة التي عانت كثيراً جراء العقوبات الاقتصادية على إيران. الخوف أيضاً كان أداة سورية ورثها الحزب منذ اغتيال رفيق...

قراءة المزيد

أٌرسل في فبراير 1, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

هل تعلمت إيران حافة الهاوية ؟

هل تعلمت إيران حافة الهاوية ؟

كان الرئيس جو بايدن نائباً للرئيس أوباما حين أقر الاتفاق النووي مع إيران، وبحث عن تخليد اسمه في التاريخ باعتباره الرئيس الذي أعاد إيران إلى الحظيرة الدولية، بمعنى آخر من أعادها إلى دولة فاعلة في النظام العالمي، وهذا لا يتم بالضرورة إلا بالتخلي عن الطموحات التي تتجاوز الحدود الجغرافية.هذا لا يعني أن إدارة بايدن الحالية ستستنسخ مقاربة 2015 في عام 2021، ليس لاختلاف الرؤى فقط، ولكن لوجود عدة تغيرات في منطقة الشرق الأوسط، فالدور العربي المتكامل والقيادة الشابة في المملكة العربية السعودية، وتقديم المملكة لنموذج عربي للتصدي للمخاطر الإقليمية، عبر التحالف العربي في عاصفة الحزم. المتغير الأهم من ذلك هو مسيرة السنوات الأربع الماضية، وهو طرح رؤية المملكة 2030، وهو قرار مستهدفاته الرئيسية اقتصادية، لكنه يشير إلى عزم حثيث من الرياض لتعزيز خياراتها الاقتصادية، وهو بالنتيجة ما يعني خيارات سياسية أوسع، وقوة الدول بوفرة خياراتها. على الجانب الآخر، لا يمكن تجاهل خطوات السلام من قبل الإمارات والبحرين، وما تلاه من السودان والمغرب، وهذا تغير كبير في الشرق الأوسط، على مستوى تحديد العدو الرئيسي للمنطقة العربية، وقد يضاف إليه أن...

قراءة المزيد

أٌرسل في يناير 25, 2021 في جريدة عكاظ, مقالات, مميز | تعليقات (0)

إيران ورياح الوقت

إيران ورياح الوقت

تدلف إدارة جو بايدن إلى البيت الأبيض والنظام الإيراني يرزح تحت عقوبات قاسية، إزدادت وطأتها في العام الماضي تبعاً لانتشار فايروس كورونا وتهلهل البنية الصحية في إيران، وسوء إدارة الأزمة بسبب الحرص على المكاسب الاقتصادية من زيارات قم ومشهد، والتابوهات الأيديولوجية التي أسهمت في النهاية بتحول المزارات لبؤر انتشار للفايروس.إيران تتوقع مع جو بايدن أن يتفاوض حول الاتفاق النووي، وقد يكون السيناريو المثالي، هو العودة للاتفاق النووي كما كان، ورفع العقوبات الاقتصادية عن طهران بالمقابل، وبالتالي تكون الخطوة الوحيدة المطلوبة من إيران هي التراجع عن رفع نسب تخصيب اليورانيوم التي وصلت مؤخراً لـ20% وصولاً إلى النسبة المتفق عليه بنحو 3.67%. وهذا التصعيد النووي يهدف بالأساس لجعلها ورقة تفاوض تزيح النقاش عن مشروع الصواريخ الباليستية عن موضوع النقاش، وهو الموضوع الذي اكتسب أهمية في الإستراتيجية العسكرية الإيرانية، عقب إسناده لفخري نوري زادة والذي يسمى بأب المشروع النووي الإيراني، قبل أن تتم تصفيته في ديسمبر الماضي. إيران تدرك ضعفها الاقتصادي وتأثير ذلك على قدرتها على تمويل أذرعها، وعلى تسيير الميزانية الحكومية، والتي تأثرت بالعقوبات وانخفاض سعر النفط، وما أصاب قيمة العملة...

قراءة المزيد