قائمة الصفحات
قائمة اﻷقسام

أٌرسل في سبتمبر 3, 2015 في الإعلام الجديد | تعليقات (0)

إنستغرام .. تجارة الظل

إنستغرام .. تجارة الظل

أغلقت وزارة التجارة والصناعة 4 حسابات بموقع التواصل الاجتماعي “إنستغرام”، ووقعت مخالفات على أصحابها، بسبب ترويج سلع مقلدة ومغشوشة، حيث ذكرت الوزارة في تغريدة عبر حسابها بموقع “تويتر”، “التجارة تغلق 4 حسابات انستغرام وتخالف أصحابها، لترويجها وبيعها سلعاً مقلدةً ومغشوشةً، تم ضبطها ومصادرتها”. الحقيقة أن ظاهرة “التجارة الإنستغرامية” مثلت سوقا موازيا لم يكن له أن يتحقق في بيئات إجتماعية أخرى، فبيع المنتجات وخصوصا الأغذية سمحت للعديد من النساء بالعمل دون أي قيد مجتمعي، وتجاريا هامش الربح كبير لأن بائع أو بائعة الإنستغرام متحلل من جميع الرسوم الحكومية، فلا داعي لسجل تجاري ولا تأشيرات ولا رخصة عمل، والأسوأ أنه لا يمتلك شهادة صحية لمن يعدون الطعام ومكان إعداده، وبالتالي ما لم يتسمم أحد لن يسأل أحد. و هذا يجعل تجارة الطعام في الإنستغرام تعتمد على الثقة، ولو أن المعاملات التجارية يكفيها الثقة لما احتاجت الدول للقانون، ثم أن البلديات ووزارة التجارة لديها خبرة طويلة في المخالفات الصحيه للمطاعم، ولهذا كان إغلاق المطاعم المخالفة، والتشديد على صلاحية بعض المواد وطريقة حفظها أمر مريحا، بل إن قرار إظهار مكان الطهي للزبائن إما...

قراءة المزيد